Zamen | زامن
تركيا تتهم تنظيم الدولة الاسلامية بقتل 30 مدنيا حاولوا الهرب من بلدة الباب المحاصرة شمالي سوريا
اتهم الجيش التركي الاثنين مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية بقتل 30 مدنيا على الاقل، كانوا يحاولون الفرار من بلدة الباب التي تحاول أنقرة وحلفاؤها في المعارضة السورية المسلحة السيطرة عليها منذ أسابيع. وقال الجيش إن المدنيين قتلوا جراء انفجارات ألغام أرضية وعبوات ناسفة، عندما كانوا في طريقهم لمغادرة المدينة، بحسب وكالة الأناضول التركية الرسمية. وتسعى القوات التركية وحلفاؤها في المعارضة السورية للسيطرة على هذه البلدة الاستراتيجية، كجزء أساسي في سياق حملة تشنها في المنطقة منذ أربعة أشهر بدءا من أواخر أغسطس/آب، لكنها واجهت مقاومة شرسة من مسلحي التنظيم وتكبدت في معارك السيطرة على البلدة أكبر خسائر لها في هذه الحملة حتى الان. وقد اتهمت جماعة مراقبة حقوقية، مقرها في بريطانيا، الجمعة الماضية تركيا بقتل 88 مدنيا في ضربات جوية في الباب، بينهم 24 طفلا و13 امرأة، إلا أن الجيش التركي ينفي تماما مثل هذا الزعم.وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن هؤلاء الضحايا قضوا جراء "مجزرتين متتاليتين نفذتهما الطائرات التركية في مدينة الباب خلال 24 ساعة". وأفادت تقارير أن تركيا نشرت في عطلة نهاية الأسبوع مزيدا من الدبابات والمدفعية على حدودها مع سوريا وأرسلت 500 من نخبة قواتها الخاصة إلى الباب استعدادا للمعركة النهائية للسيطرة على البلدة.وقد قتل حتى الآن 36 عسكريا تركيا في العملية التي يطلق عليها اسم درع الفرات، بعد وفاة جندي في المستشفى متأثرا بجراح اصيب بها ليلة أمس، بحسب التقارير ذاتها. وقد قتل 16 جنديا تركيا في معركة مع مسلحي التنظيم في البلدة الأربعاء، وهي أكبر حصيلة خسائر تتكبدها أنقرة منذ بدء عملياتها.
See this content immediately after install