Zamen | زامن
أمنستي: قوانين أوروبية تهدد حقوق المسلمين
حذرت منظمة العفو الدولية أمس الثلاثاء من أن قوانين تستهدف مكافحة الإرهاب في عدد من دول الاتحاد الأوروبي تنطوي على تمييز ضد المسلمين واللاجئين وتهدد حقوقهم. وأطلقت المنظمة الحقوقية جرس الإنذار بسبب إجراءات أمنية تبنتها 14 دولة من أعضاء الاتحاد الأوروبي على مدى العامين الماضيين تشمل توسيع سلطات المراقبة. وتزامنت تلك الإجراءات مع هجمات تبنى أغلبها تنظيم الدولة الإسلامية وقتل فيها نحو 280 شخصا في كل من فرنسا وبلجيكا وألمانيا وأججت تلك الهجمات التوترات بشأن الهجرة وزادت من شعبية الأحزاب اليمينية وجعلت من الأمن موضوعا رئيسيا في الانتخابات الفرنسية والهولندية والألمانية المقبلة. خوف وشعور بالغربة وقالت خبيرة مكافحة الإرهاب في العفو الدولية جوليا هول التي كتبت التقرير "في أنحاء النطاق الإقليمي للاتحاد الأوروبي نرى مساواة المسلمين والأجانب بالإرهابيين.. هذه النظرة النمطية تؤثر بصورة غير متناسبة على تلك المجتمعات، مما أدى لدرجة عالية من الخوف والشعور بالغربة". وحذرت من أن إجراءات المراقبة وصلاحيات التفتيش والاعتقال والاحتجاز التي وصفتها بأنها "قاسية" مثل تلك المطبقة في فرنسا منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2015 عندما قتلت هجمات 130 شخصا يمكن إساءة استغلالها لاستهداف نشطاء أو أفراد في أقليات ممن لا يشكلون أي تهديد أمني حقيقي. وانتقدت العفو الدولية مشروع قانون في الاتحاد الأوروبي من المقرر تبنيه العام الجاري يهدف إلى معاقبة الأشخاص لسفرهم أو لتخطيطهم للسفر للانضمام إلى جماعة إرهابية، قائلة إن صياغة القانون غير واضحة وفضفاضة.
See this content immediately after install