Zamen | زامن
أولاً بريكسيت ثم ترامب.. والآن إيطاليا تستعد لتغيير وجه العالم
حوالي 380 مليار دولار، هذا هو إجمالي القروض المتعثرة في دفاتر البنوك الايطالية. وهذا هو سبب قلق المستثمرين.المشاكل المصرفية في إيطاليا ليست جديدة.إذ أن لديها الكثير من البنوك، وهناك أفرع لها أكثر من مطاعم البيتزا في البلاد وفقا لمنظمة التعاون والتنمية، مما يجعل جني الأرباح أمراً صعباً.كما كانت إيطاليا بطيئة في معالجة مشاكلها.فمنذ الأزمة المالية لعام 2008، وصولا إلى إسبانيا ثم سلوفينيا، كانت أوروبا تعمل بجهد لإنهاء ملفات القروض المتعثرة بدولها، لكن ايطاليا كانت بطيئة جداً في اتخاذ اجراءات.إذ أنها أنشأت صندوقاً لبنوك القروض المتعثرة، والعديد من المقرضين الإيطاليين يتطلعون لزيادة رأس المال.ولكن مع معاناة الاقتصاد الإيطالي، فإن الكثيرين يخشون أن ذلك لن يكون كافيا.المستثمرون الأفراد في إيطاليا من أصحاب معاشات التقاعد والمزارعين يملكون أكثر من 265 مليار دولار على شكل سندات مصرفية.لذا، إذا تضررت البنوك، فإن الأمر يطالهم أيضاً.
See this content immediately after install