Zamen | زامن
5 أسئلة تشرح لك كيف تنظر أمريكا إلى العالم في 2017
هل يمكنك التنبؤ بما سيحدث في عام 2017 في عدة مناطق بالعالم؟ وهل يمكنك معرفة كيف سيتعامل النظام العالمي وفي صدارته الولايات المتحدة الأمريكية مع القضية السورية بعد مرور أكثر من ست سنوات من الحرب؟ وهل كان الرأي العام يتوقع في سالف السنوات عودة روسيا بهذه القوة؟ وهل ستستمر أمريكا على رأس النظام العالمي منفردة؟ وهل يمكنك استشراف أزمة مالية جديدة كالتي ضربت العالم الرأسمالي في 2008؟ وهل توقع أحد قبل ذلك سقوط يحيى جامع في غامبيا بعد 22 سنة من الحكم في انتخابات ديمقراطية؟على الأرجح ستكون الإجابة «لا» عن الأسئلة الخاصة بتوقع ما حدث في العام المنصرم، منذ سنوات قليلة ماضية. العالم تغيرت جغرافيته السياسية بشكل كبير خلال هذا العام، فقط سلسلة «سيمبسون» الساخرة تنبأت قبل 16 عامًا من الزمن بتزعم ترامب لأمريكا، وبعض مراكز الدراسات وصناعة القرار تنبأت كذلك بعدم سقوط بشار الأسد الذي اقترب انهياره أكثر من مرة، وعودة روسيا، وانهيار أسعار النفط. والآن سنحاول الاقتراب أكثر مما جاء به مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية الأمريكي «csis»، في دراسة شاملة حول توقعاته شديدة الأهمية لعام 2017.وتحدثت الدراسة الاستشرافية التي أعدها مجموعة من الخبراء والباحثين وكبراء المستشارين، المتخصصين في الشؤون الأمنية والسياسية والاقتصادية والعلاقات الدولية، عن أكثر من مجال له علاقة بالسياسة الداخلية والخارجية للولايات المتحدة الأمريكية، وعن التحديات التي تنتظر الإدارة الجديدة بقيادة دونالد ترامب، بالإضافة إلى العلاقة مع الصين وروسيا والقوى الصاعدة، والتعامل مع ما يحدث في الشرق الأوسط، وبالأخص الملف السوري المعقد.وسنركز في التقرير على التوقعات المتعلقة بالملفات التي تعني المنطقة العربية، والتحديات الخارجية للولايات المتحدة، والعلاقات الأمريكية الروسية، وأهم بؤر التوتر، ونظرة ترامب للاقتصاد العالمي والسياسة الدفاعية في مواجهة التحديات الأمنية في العالم.
See this content immediately after install