Zamen | زامن
مجلس الأمن يصوت لوقف الاستيطان الإسرائيلي.. ماذا تعرف عن خلفيات القرار؟
وافق مجلس الأمن بالأمم المتحدة، الجمعة الماضية، على قرار يطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي، وقد حظي القرار ببعض الترحيبات الدولية، كذلك الانتقادات.واعتمد مجلس الأمن بالأمم المتحدة قراره رقم «2334» لعام 2016، يوم الجمعة الماضي الموافق 23 ديسمبر (كانون الأول). ويدعو القرار إلى وقف الاستيطان وبناء المستوطنات الإسرائيلية؛ وذلك نظرًا لعدم قانونيتها دوليًا. وتبنى القرار مندوبو أربع دول في مجلس الأمن؛ هم السنغال، وماليزيا، ونيوزلاندا، وفنزويلا.وتمت الموافقة على القرار بـ14 صوتًا مؤيدًا من بين 15 صوتًا، تمثل عدد أعضاء مجلس الأمن الدولي، وبالرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تصوت بموافقة صريحة على القرار، إلا أن امتناعها عن التصويت، وعدم استخدامها حق النقض «فيتو»، قد يعتبر موافقة غير مباشرة على القرار؛ فقد حظيت قاعة اجتماع المجلس للتصويت على القرار بتصفيق حاد؛ بعدما امتنعت مندوبة الولايات المتحدة لمجلس الأمن، السفيرة «سامنتا باور»، عن التصويت.وكانت مصر، العضو غير الدائم بمجلس الأمن، قد صاغت مشروعًا لقرار وقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة، وذلك يوم الأربعاء الماضي الموافق 21 ديسمبر (كانون الأول)، وعرضته على مجلس الأمن في البداية، قبل أن تسحبه مرة أخرى، مطالبةً بتأجيل التصويت عليه، ليتم تأجيله عن الموعد الذي كان مقررًا له يوم الخميس.وأعلنت الرئاسة المصرية، موافقتها على تأجيل التصويت على قرار مجلس الأمن ضد المستوطنات الإسرائيلية، بعد دعوة الرئيس الأمريكي المنتخب، «دونالد ترامب»، للرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي»، للقيام بهذه الخطوة، وذلك على لسان السفير «علاء يوسف»، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية.وظهرت الجهود الإسرائيلية المكثفة لوقف تمرير مشروع القرار من قِبل مصر، وذلك على مدار ساعات الليل الطويلة منذ منتصف ليل الأربعاء؛ إذ تواصلت إسرائيل مع مصر، ومع الولايات المتحدة وإدارتها الحالية المتمثلة في «باراك أوباما»، ومع إدارتها المستقبلية المتمثلة في الرئيس المنتخب دونالد ترامب.
See this content immediately after install