Zamen | زامن
سلسلة العلاج النفسي (الجزء الرابع)
في عالم العلاج النفسيّ تتنوّع الطرق والأساليب وفقاً للحالات، ودرجات صعوبتها، وهذا التنوّع لا يخضع لتفضيلك الشخصيّ _كاختيارك لنوع سيارتك مثلًا_ وإنما لنوع حالتك النفسية، وهناك تقنياتٌ أكثرُ فائدةً من غيرها في التعامل مع أنواع محددة من المشاكل النفسية كالرّهاب. إلاّ أنّ نوع المعالجة لا يفوق أهمية العلاقة التي تربطك بمعالجك. فإن شعرت بالراحة والثقة تجاه هذه العلاقة فإنّ نوع المعالجة، كما نوع السيارة، يشكّل فقط الآلة التي ستساعدك على التقدّم إلى الأمام نحو حياةٍ أفضل، وبغضّ النظر عن الأسباب والظروف التي دفعتك للانضمام إلى جلسات المعالجة هذه. الأنواع الشائعة للمعالجة النفسية: لا يلتزمُ معظمُ المعالجين النفسيين بنوعٍ محدّدٍ من المعالجة وإنّما يمزجون بين أنواع متعددة لتتناسب مع الحالة التي بين أيديهم. - المعالجة الفردية: وتتضمن تحرّي المشاعر والأفكار السلبية لدى الفرد وما ينجم عنها من تصرفاتٍ مؤذية للنفس، وتنّقب عن الأسباب الكامنة خلف هذه المشاعر، كالعلاقات غير الصحيحة أو صدماتٍ من ماضيه، إلاّ أنّ التركيز يكون على إحداث التغييرات الإيجابية في الوقت الراهن. - المعالجة العائلية: وتتضمن معالجة أكثر من فردٍ من العائلة في الوقت نفسه وذلك لمساعدة العائلة على حلّ نزاعاتها وتحسين التواصل والتفاعل بين أفرادها. ويتم ذلك بافتراض أنّ العائلةَ نظامٌ متكامل، فإن طرأَ تغييرٌ على دور أو تصرف أحد أفرادها يتأثر بذلك دور وتصرف باقي الأفراد. - معالجة المجموعات: ويشرف عليها معالجٌ مختصٌ ومحترف، وتضمّ مجموعةً من الأقران الذين يعانون المشكلة نفسها كالقلق والاكتئاب أو الإدمان. وتعتبر هذه المعالجة مناسبةً لتطبيق الآليات الاجتماعية في بيئةٍ آمنة، حيث يُلهم الأقرانُ فيها بعضهم بعضاً. - معالجة الأزواج أو ما يُسمى باستشارة الزواج: وتتضمن معالجة شخصين تربطهما علاقة حميمة (الزواج)، يتعّلمان فيها كيف يحلّان المشاكل والتحديات التي تعترض علاقتهما وكيف يتعاملان مع اختلافاتهما الشخصية ويتواصلان بصورةٍ أفضل. * أصناف المعالجين والمرشدين النفسيين: كما للمعالجة النفسية أنواعٌ متعددة، كذلك تتنوع أصنافُ المعالجين والمرشدين النفسيين وفقاً للشهادات الممنوحة لهم من قبل الهيئة الناظمة لهذه المهنة في دولهم، وتبعاً لدرجة تدرّبهم وتمرّنهم العمليّ على العلاج. ويتيح العديدُ من هذه الهيئات أسماء المعالجين على شبكة الانترنت. ولكن أبقِ في حسابك أنّه قد يستطيع المعالج النفسي غير المُسّجَل في هكذا هيئات ولا ينتمي لمعالجي الدرجة الأولى أن يقدم لك الأُذنَ الصاغية والتفهّم اللازم فالشهادات لا تُحدّد بالضرورة نوعيةَ العلاج المقدَّم لك. أما الأصناف الشائعة للمعالجين والمرشدين النفسيين: 1. عالم النفس: حاصلٌ على شهادة الدكتوراه في علم النفس (دكتوراه في الفلسفة أو في علم النفس) ومختصٌ في علم النفس السريري. 2. العامل الاجتماعي: وهو عاملٌ اجتماعيّ مرّخصٌ له من المركز الاجتماعي في كندا LCSM (Loisirs Communautaires Saint-Michel)،حاصلٌ على درجة الماجستير في العمل الاجتماعي. 3. معالج المشاكل العائلية والزواج MFT : حاصلٌ على درجة الماجستير والخبرة السريرية والعملية في علاج المشاكل العائلية والزواج. 4. الطبيب النفسي: وهو طبيبٌ حاصلٌ على شهادة الطب أو دكتوراه في الطب، ومختصٌّ بالصحة النفسية ومؤهل لتقديم العلاج الدوائي. المصدر: هنا
See this content immediately after install