Zamen | زامن
خطوة جديدة نحو تحقيق الاندماج النووي
دقة مغناطيسية إن الطرق التي نزوّد من خلالها العالم بالطاقة - بدءاً من حرق الوقود الأحفوري، إلى تحصيل الطاقة الشمسية - محدودة من حيث كفاءتها، ولكل مصدر من هذه المصادر عيوبه الخاصة، سواء كانت بيئية، أو مالية أو تتعلق بالجوانب الصحية. يعتقد العلماء - عبر محاكاة الطريقة التي تجري في الشمس لتجعل ذراتها تتفاعل في عملية تسمى الاندماج النووي - أن بإمكاننا أن ننتج مصدراً محتملاً غير محدود من الطاقة النظيفة والمتجددة. مع الأسف، لم يتمكن أحد بعد من تطوير طريقة فعالة لإنتاج وتسخير مصدر الطاقة هذا. ولكن العلماء اليوم اقتربوا خطوة جديدة من تحقيق ذلك، بفضل المفاعل ويندلاشتاين 7-X (W7-X)، وهو نوع من الأجهزة التي تستخدم الحقول المغناطيسية لحصر البلازما الساخنة التي تحرض الاندماج. تم إجراء عدد كبير من الاختبارات على هذا الجهاز، الذي بُني في غرايفسفالد، في ألمانيا، من قبل معهد ماكس بلانك لفيزياء البلازما، وذلك منذ افتتاحه العام الماضي، وبناءً على تعاونهم مؤخراً مع فيزيائيين من مختبر برينستون لفيزياء البلازما (PPPL)، التابع لوزارة الطاقة الأمريكية، تم التأكيد مؤخراً في مجلة Nature Communications، أن الجهاز يقوم بتوليد حقول مغناطيسية فائقة الجودة كما كان متوقعاً خلال مرحلة التصميم. التباين الذي ظهر في عمل الجهاز، والذي يقل عن جزء من 100,000 عن التوقعات التصميمية هو أمر مثير للإعجاب حقاً. قال الباحثون في بحثهم المنشور: "على حد علمنا، هذه الدقة التي تحققت غير مسبوقة، سواء من حيث التصميم المعد لجهاز الاندماج، أو من حيث قياس الطوبولوجيا المغناطيسية".
See this content immediately after install