Zamen | زامن
تحت الإختبار: بطاقة الذاكرة “تارديسك” لمضاعفة سعة تخزين أجهزة ماك بوك دون عناء
بداية من العام ٢٠١٢، عمدت “أبل” الى جعل سلسلة حاسباتها المحمولة الشهيرة “ماك بوك” أكثر نحافة، وأكثر أناقة من حيث التصميم، ولكن على حساب قابلية هذة الحاسبات للإصلاح والتطوير. بإصدار الحاسب المحمول “ماك بوك برو” في منتصف عام ٢٠١٢، لم يعد بإمكان المُستخدم إستبدال أو زيادة شرائح الذاكرة المؤقتة RAM بنفسه بعد أن أصبحت جزء لا يتجزأ من اللوحة الرئيسية للحاسب، كما وأعادت أبل تصميم البطارية بالأسلوب ذاته لتُجبر المُستخدم على الإستعانة بمراكز صيانتها الخاصة في حال أراد إستبدال بطارية حاسبه. وفي حين لايزال من المُمكن الى الآن إستبدال وحدة التخزين الرئيسية بالحاسب بأُخرى أكبر سعة، إلا أنه لهؤلاء ممن يبحثون عن راحة البال، أو ممن لا يُريدون المُغامرة بفقدان بياناتهم أثناء عملية إستبدال وحدة تخزين بأُخرى بديلة لها، تُقدم شركة أمريكية ناشئة مُنتجا مُبتكرا يستطيع من خلاله مُستخدمي “ماك بوك” زيادة السعة التخزينية لحاسباتهم بأقل عناء مُمكن، ويحمل هذا المُنتج الجديد الإسم “تار ديسك – TarDisk”. ما هو تار ديسك ؟ تار ديسك ببساطة هو بطاقة ذاكرة من الفئة SDXC مصنوعة من الألومنيوم ومُصممة بخطوط تصميمية تُضاهي تصميم حاسبات “ماك بوك”، تُوضع البطاقة في منفذ بطاقات SD الخاص بالحاسب وبضغطة زر وعبر آلية مُصممة خصيصا بواسطة مُطوري المُنتج يتم تضمين سعة البطاقة كجزء لا يتجزأ من سعة التخزين الكلية للحاسب ويتعامل الحاسب مع تلك السعة كجزء من القرص الصلب الخاص به. التصميم والبنية يبدو TarDisk في صورة بطاقة ذاكرة SD تقليدية ولكنها صغيرة الحجم وببنية مصنوعة بالكامل من الألومنيوم، وتضمن الشركة المُنتجة هذة البنية لمُقاومة كاملة للمياة، الصدمات، والحرارة المُرتفعة. تختفي البطاقة كُليا بداخل منفذ البطاقات الخاص بحاسبات ماك بوك، ولا يتبقى أي جزء بارز منها، ما يجعلها تبدو وكأنها غير موجودة، ولكنك ستحتاج لأظافرك، أو لأداة صغيرة تأتي مع المُنتج لإستخراج البطاقة من داخل الحاسب المحمول إذا ما قررت إزالتها، أو إحتجت الى إستخدام منفذ البطاقات لغرض آخر في أي وقت.
See this content immediately after install