Zamen | زامن
العبادي يستغرب مخاوف «ما بعد داعش» ويطرح رؤية من 7 نقاط للمستقبل
أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن الانتصارات على «داعش» تحققت بوحدة العراقيين وصمودهم والتضحيات الكبيرة لأبنائه. وأبدى العبادي استغرابه من التخوف من مرحلة ما بعدد «داعش»، متسائلا: «لماذا لم تتخوفوا على أهل الأنبار وتكريت ونينوى عندما كان (داعش) يحتل مدنهم ويسومهم سوء العذاب». جاء ذلك خلال كلمة العبادي في مؤتمر حوار بغداد الذي أقامه أمس المعهد العراقي بالتعاون مع مجلس النواب وجامعة بغداد. وأوضح أنه «عندما شرعنا بتشكيل الحكومة قبل أكثر من سنتين وضعنا في مقدمة برنامجنا الحكومي استعادة وتحرير أراضينا ومدننا وتطهير العراق من عصابة (داعش) الإرهابية واعتبرنا هذا الهدف من الأولويات الاستراتيجية لعمل الحكومة وأعددنا خطة لمواجهة الإرهاب والقضاء عليه ونحن الآن أقرب إلى تحقيق هذا الهدف وستعود جميع المدن إلى أرض الوطن قريبا جدا». وتابع العبادي «نحن على ثقة تامة بأن مستقبل العراق سيكون أفضل وأقوى والاقتصاد سيتجاوز الأزمة وينتعش»، مشيرا إلى أن «الخسائر التي تعرضت لها البنى التحتية بسبب (داعش) وصلت نحو 35 مليار دولار». وقدم العبادي رؤيته لما بعد «داعش» وتتلخص في سبع نقاط هي: «إعادة الأمن والاستقرار والخدمات الأساسية بما سميناه إعادة الاستقرار وتمكين النازحين من العودة إلى ديارهم»، و«الالتزام باحترام الآخر والتعايش السلمي مع جميع الشركاء في الوطن المختلفين دينيا ومذهبيا وفكريا واحترام مقدساتهم»، و«عدم السماح بعودة الحالات والمظاهر الشاذة التي كانت سائدة في العراق في مرحلة ما قبل احتلال (داعش) للمدن، وهي حالة التحريض والتوتر والتخندق الطائفي والقومي البغيض على حساب المصالح العليا للبلاد»، و«عدم السماح لـ(داعش) وأي تنظيم إرهابي وإجرامي بالعودة من جديد والتغطية عليه في المدن المحررة أو السماح بنمو خلايا إرهابية جديدة»، و«إقامة علاقات حسن جوار مبنية على المصالح المشتركة مع دول الجوار والإقليم»، و«حصر السلاح بيد الدولة وإلغاء المظاهر المسلحة بشكل نهائي»، و«الاستمرار بكل قوة وعزيمة وبتعاون الجميع بمحاربة الفساد بجميع أشكاله وصوره لأنه أكبر حاضنة للإرهاب والجريمة»، وأخيرا «إبعاد مؤسسات ودوائر الدولة عن التدخلات السياسية والمحاصصة». وكان بين المتحدثين في المؤتمر نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، برهم صالح، الذي قال في مداخلته إن استعادة مدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش ستكون حدثًا فاصلاً للعملية السياسية في العراق. وأضاف أن «هناك الكثير من العوائق أمام المؤسسات السياسية في العراق»، مضيفًا أن «تحرير الموصل حدثٌ فاصل للعملية السياسية في العراق». ورأى صالح أن «الاعتراف بوجود خلل بين الإقليم والمركز هو بداية الحل والنقاش الصريح لحسم الموقف بالبقاء ضمن العراق أو الاستقلال عنه والاتفاق فيما بيننا ككرد ضروري لإنهاء هذا السجال وهذا هو أحد المطالب الأساسية لتسوية تاريخية تنهي الجدل على الأقل في هذه المرحلة»، متابعًا: «الاستقلال وتقرير المصير حق طبيعي ومشروع للشعب الكردي وإذا ما اخترنا الاستقلال فيجب أن نجري حوارًا حقيقيًا وصريحًا مع بغداد وليس مع أنقرة وطهران وواشنطن». وشدد صالح على ضرورة «الحوار من أجل عدم رفع السلاح بوجه الآخر».
See this content immediately after install