Zamen | زامن
واشنطن تبدأ مناقشات نقل سفارتها إلى القدس
أعلن البيت الأبيض الأميركي عن بدء المراحل الأولى من المناقشات لتنفيذ وعد الرئيس دونالد ترمب بنقل السفارة في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس (المحتلة). في وقت اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن هذه الخطوة لن تخدم الاستقرار بالمنطقة. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر في بيان اليوم الأحد "نحن في المراحل المبكرة جدا في مناقشة هذا الموضوع" غير أن مصادر إعلامية في تل أبيب قالت إن إجراءات نقل السفارة إلى القدس بدأت بالفعل. من جهته، قال موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس إن نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس المحتلة لن يخدم الاستقرار في المنطقة. وأضاف أبو مرزوق مساء اليوم الأحد أن توجهات ترمب بشأن فلسطين تُغري الإسرائيليين بمزيد من التطرف وأكد -في تصريحات نشرها الموقع الرسمي لحماس- أن نقل السفارة "يشكل خطورة متزايدة، خاصة وأنه صدر عن دولة بحجم الولايات المتحدة". ومن جانب آخر، حذر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بيان أمس السبت من عواقب نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، ودعا الأمة الإسلامية إلى نصرة القضية الفلسطينية. وكان الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما قد حذر خليفته ترمب من أن نقل السفارة إلى القدس قد يفجر الأوضاع في المنطقة، تزامنا مع تحذيرات أطلقها قادة أوروبيون كذلك. وتعقد إسرائيل آمالا كبيرة على ترمب بتنفيذ وعده الذي أطلقه خلال حملته الانتخابية، بنقل السفارة الأميركية إلى القدس. وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، وقع أوباما قرارا بتعليق نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس لمدة ستة شهور جديدة. ومنذ تبني الكونغرس الأميركي قرارا عام 1995 بنقل السفارة إلى القدس، دأب رؤساء الولايات المتحدة على توقيع قرارات كل ستة شهور بتأجيل تنفيذ النقل من "أجل حماية المصالح القومية للولايات المتحدة" وفق ما تنص تلك القرارات.
See this content immediately after install