Zamen | زامن
معارك بذمار وإب والجيش يواصل التقدم بالساحل
تمكنت المقاومة الشعبية اليمنية من قتل وأسر عدد من مسلحي الحوثيين في محافظتي ذمار وإب، في حين قالت الحكومة إن تحركات الجيش الوطني في مناطق الساحل الغربي تأتي لإنهاء معاناة المدنيين من انتهاكات الحوثي وقوات صالح. وأكدت مصادر محلية في مديرية عتمة بمحافظة ذمار وسط اليمن أن المقاومة الشعبية تمكنت من إحراق عربة تحمل مسلحين حوثيين وقتلت خمسة منهم. كما تحدثت المصادر عن تمكن المقاومة من أسر سبعة مسلحين حوثيين ومصادرة سيارتهم العسكرية، بينما تدور مواجهات في كل من السلف وباب الرباعة والمنداري، بالتزامن مع اشتباكات في مناطق عسوة وحلفان، إضافة إلى سوق الثلوث القريب من منطقة القفر في محافظة إب. من جهتها، قالت الحكومة اليمنية إن تحركات الجيش الوطني، مدعوما بقوات التحالف العربي، في مناطق ساحل البحر الأحمر غربي اليمن تأتي في إطار حرص الحكومة على إنهاء معاناة المدنيين من انتهاكات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح كما اتهمت الحكومة مليشيا الحوثي وقوات صالح بالاستيلاء على المساعدات الإنسانية التي تصل عبر ميناء الحديدة، وبيعها في السوق السوداء لتمويل عملياتها العسكرية. وكانت قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية قد بدأت هجوما كبيرا على منطقة ذباب الإستراتيجية المطلة على مضيق باب المندب في السابع من يناير/كانون الثاني الماضي معلنة بداية معركة الساحل الغربي. وتمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة من تحقيق انتصارات كبيرة، وسيطرت على ذباب وتقدمت نحو مدينة المخا، كما سيطرت على مينائها الإستراتيجي قبل أن تتمكن من إحكام قبضتها على المدينة. وتقول الحكومة الشرعية في اليمن إن هدف الحملة هو تأمين الملاحة البحرية الدولية في باب المندب، وحرمان مليشيا الحوثي وقوات صالح من منفذ رئيسي لتهريب السلاح.
See this content immediately after install