Zamen | زامن
أنقرة: طهران منزعجة من التقارب التركي الروسي بسوريا
قالت أنقرة أمس الجمعة إن إيران منزعجة من التقارب التركي الروسي بشأن سوريا لكنها تنتظر من طهران استخدام نفوذها لإرساء سلام دائم في المنطقة.ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن مسؤول بوزارة الخارجية التركية لم تذكر اسمه، أن أنقرة وطهران تدركان حجم نفوذهما لكن آراءهما متباينة لا سيما ما يتعلق منها بعدد من القضايا الإقليميةوقال المسؤول إن بلاده "تنتظر من طهران استخدام نفوذها في المنطقة بشكل بنّاء، بما يخدم إرساء سلام دائم في المنطقة، وخاصة فيما يتعلق بمساهمتها في حماية وقف إطلاق النار في سوريا وبدء المرحلة السياسية".وكان اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا دخل حيز التنفيذ في 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد موافقة حكومة دمشق والمعارضة بفضل تفاهمات تركية روسية وبضمان الدولتين.ورأى المسؤول التركي أن إيران تتبع مبدأ يقوم على أن "كل ما يقبل به النظام السوري تقبل به طهران"وعن الأنباء التي تحدثت عن قيام طائرة بدون طيار إيرانية الصنع بقصف جنود أتراك مشاركين في عملية درع الفرات شمالي سوريا في ديسمبر/كانون الأول، أكد أن المسؤولين الإيرانيين نفوا ذلك.تجدر الإشارة إلى أن عملية درع الفرات انطلقت في 24 أغسطس/آب الماضي دعما للجيش السوري الحر ولتطهير شمال سوريا والمنطقة الحدودية من الجماعات المسلحة خاصة تنظيم الدولة الإسلاميةوقال المسؤول التركي إن طهران "غير راضية" عن عملية درع الفرات، مشيرا إلى أن المسؤولين الأتراك والإيرانيين تبادلوا الزيارات بشأن الأزمة السورية، وأن هناك بعض المشاكل بين الجانبين بشأن ما يجب تنفيذه على أرض الواقع.ونفى المسؤول أن تكون هناك نية لبلاده بخصوص ترتيب لقاء بين إيران والمعارضة السورية، متهما طهران بلعب دور مؤثر في التوتر الذي حدث بين العراق وتركيا، وعزا ذلك إلى تغير انطباع إيران تجاه تركيا بشكل كبير على مدار العامين السابقين.وأردف قائلا "نحن نعتبر إيران بلدا يتبع سياسات طائفية، لا سيما أنه أدخل الطائفية إلى دستوره حتى ولو حاولت إظهار عكس ذلك"، وختم بتأكيد ضرورة توقف إيران عن أنشطتها التي تؤدي إلى عدم الاستقرار في المنطقة.
See this content immediately after install