Zamen | زامن
رحيل الأساطير وكارثة شابيكوينسي يُشكلان الجانب المظلم في 2016
مرت الرياضة العالمية هذا العام بأحد أبشع المآسي، التي عصفت بها خلال العقود الأخيرة، بعد الحادثة الجوية المفجعة لنادي شابيكوينسي البرازيلي. بيد أن عام 2016 سيظل محفورا في الذاكرة ليس بسبب هذا الحادث وحسب، بل كونه شهد رحيل أسطورتين رياضيتين، وهما الملاكم الأمريكي محمد علي ولاعب كرة القدم الهولندي يوهان كرويف. فقد أحدثت سطوة وجرأة الأول والرؤية الثورية للثاني تغيرا كبيرا في تاريخ الملاكمة وكرة القدم على الترتيب في القرن العشرين، لينضم كلاهما لقائمة الرياضيين الأفضل في التاريخ. "أنا الأعظم"، كانت هذه هي العبارة، التي دأب الملاكم الأسطوري على قولها في كل مرة يضعون الميكروفون أمامه.
See this content immediately after install