Zamen | زامن
أكثر من خمسين ألف نازح من الموصل
قال وزير الهجرة والمهجرين العراقي جاسم محمد الجاف إن عدد النازحين من معركة الموصل تجاوز خمسين ألف شخص، وإن قدرة وزارته هي استيعاب مئة ألف فقط، ومن جانبها تؤكد الأمم المتحدة أنها تقدم المساعدات لمئة ألف نازح عراقي.وأوضح الجاف في مؤتمر صحفي مشترك مع منسقة البعثة الأممية للشؤون الإنسانية في العراق ليز غراندي أن معدل النزوح اليومي يبلغ 1853 شخصا، جراء العمليات العسكرية لاستعادة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلاميةوأضاف أن عدد النازحين من الموصل وأطرافها وكذلك من قضاء الحويجة في محافظة كركوك بلغ منذ معركة الموصل خمسين ألف شخص، متوقعا أن ينزح نصف مليون شخص إلى حين انتهاء العمليات العسكرية.وتابع المسؤول العراقي أن وزارته تعمل على إعادة النازحين وليس استقبالهم فقط، لكنه شكا من نقص التمويل نتيجة الأزمة المالية التي يعانيها العراق نتيجة انخفاض أسعار النفط وتزايد نفقات الحرب على تنظيم الدولة.وبيّن أن الوزارة تمتلك حاليا 33 مليون دينار فقط (أقل من 30 ألف دولار) وتنتظر تمويل وزارة المالية، كما تلقت الوزارة وعودا بزيادة عدد المخيمات وتلقي مساعدات صحية.وبث ناشطون ووكالة محلية صورا لمئات العائلات وهي عالقة في الصحراء على الحدود مع سوريا.وفي هذا السياق، قال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن عدد النازحين من الموصل بلغوا حتى أمس الاثنين 54 ألف شخص.وأشار في مؤتمر صحفي بجنيف إلى أن برنامج الأغذية العالمي قدم المساعدات الغذائية على وجه السرعة لأكثر من مئة ألف شخص فروا بسبب الصراع في الموصل، بما في ذلك توزيع المساعدات يوم الأحد الماضي على 25 ألف شخص في كوكجلي.وأوضح أن البرنامج الذي يتبع الأمم المتحدة يقدم الحصص الغذائية الأسرية، مما يتيح لأسرة مكونة من خمسة أفراد ما يكفي لمدة شهر واحد من المواد الغذائية الأساسية، بما في ذلك الأرز والدقيق والحمص والزيت النباتي والسكر والملح.وحذر متخصصون عراقيون في أحاديث سابقة مع وكالة الأناضول من "كارثة" إنسانية ستواجه نازحي مدينة الموصل خلال الأيام القادمة في ظل تقدم قوات الجيش نحو مركز المدينة التي تضم أكثر من مليون ونصف المليون شخص، في حين أن إمكانيات الحكومة لا تسمح سوى بإيواء مئة ألف نازح.
See this content immediately after install