Zamen | زامن
استمرار ارتفاع مستويات مياه البحر ينذر بالخطر
يزداد مستوى مياه البحار حول العالم بمعدّل 2 إلى 3 ميليمترات في العام، وهو معدلٌ متزايدٌ مقارنة بالأعوام السابقة. أحد أسباب هذا الازدياد هو ارتفاع درجات حرارة المحيطات، نظراً لتمدد المياه بارتفاع درجة حرارتها، ويتعلق ذلك أيضاً بذوبان تجمعات الأراضي الثلجية، كالكتل الجليدية. حسناً، ماذا نتوقع في المئة عام المقبل؟ رسمت الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) في تقريرٍ جديدٍ لها، ستة سيناريوهات محتملة، إذ يزداد منسوب مياه البحر في بعض أجزاء الولايات المتحدة الأمريكية بصورة أسرع من المتوسط العالمي، وقد يزداد ليصل إلى 2.4 أمتار بحلول العام 2100. تشير التوقعات إلى أنّ بعض المناطق التي يعيش فيها 6 ملايين أميركي، ستصبح تحت 1.8 متر من مستوى البحر الآن. ويلخص التقرير المذكور آخر أبحاث العلم المتعلقة بدراسة توقعات «أسوأ حالة» لمستويات مياه البحار، وكم الثلوج ستذوب في كل من جرينلاند وأنتاركتيكا. وتشير الدراسات الحديثة لاستقرار طبقة الجليد في أنتاركتيكا بأن هذه السيناريوهات الرهيبة متوقعة الحدوث جداً. ويطرح التقرير أدواتٍ للمناطق المتضررة للتعامل مع هذه السيناريوهات، بناء على معدل زيادة مستوى مياه البحر، ويقسّم ذلك إلى مجالاتٍ تقع بين 30 سم وحتى 244 سم (1 قدم وحتى 8 أقدام). وأعطيت هذه المجالات أسماءً مختلفةً هي: متوسط-منخفض، متوسط، متوسط-مرتفع، مرتفع، وشديد الارتفاع.
See this content immediately after install