Zamen | زامن
600 طن مستلزمات طبية من السعودية إلى اليمنيين
أكد مسؤول سعودي إغاثي أن قوافل سعودية تحمل نحو 600 طن من الأدوية والمستلزمات الطبية ستدخل الأراضي اليمنية الأسبوع المقبل بالتنسيق مع الأجهزة ذات العلاقة بالجانب اليمني.وذكر الدكتور عبد الله الربيعة، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، لـ«الشرق الأوسط»، أن المركز سيطلق ظهر الأحد المقبل قافلة مساعدات تحمل أكثر من 600 طن من الأدوية والمستلزمات الطبية لإغاثة الشعب اليمني، مشيرا إلى أن المناطق المستهدفة من برنامج المساعدات الإغاثية الطبية حددتها الجهات المختصة اليمنية.وأشار إلى أن القافلة الطبية تأتي استكمالاً لبرنامج المساعدات الإغاثية الطبية لليمن ودعم القطاع الصحي هناك، خصوصًا أن مستشفيات ومراكز صحية بحاجة ماسة إلى مواد تضمن استمرار عملها.ولفت الربيعة إلى أن المركز يواصل مع إطلاق تلك القافلة، استكمال البرامج الإغاثية الموجهة إلى الداخل اليمني، إذ نفّذ نحو 110 برامج بمشاركة 89 شريكًا شملت البرامج الغذائية والأمن الغذائي والرعاية الصحية بما فيها دعم 103 منشآت صحية، وعلاج مرضى ومصابين يمنيين، ودعم برامج الإيواء واللاجئين سواء كانوا في أماكن تواجدهم مثل جيبوتي والصومال، أو النازحين داخل اليمن.وأضاف أن البرامج المقدمة للجانب اليمني شملت دعم قطاع التعليم، وبرامج دعم الأسر المحتاجة، إضافة إلى برامج توفير مياه الشرب والإصحاح البيئي.يذكر أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية نفذ مؤخرا ثلاثة برامج، تتمثل في برنامج الإغاثة العاجلة التي تشمل المواد الغذائية والمواد غير الغذائية والمأوى، وبرنامج آخر يشمل تقديم مساعدات طبية، وبرنامج يشمل مساعدات إنسانية بمجالات التعليم والحماية والزراعة. وفي آخر إحصائية رسمية للمركز فإن المستفيدين من تلك البرامج بلغ نحو 36.6 مليون مستفيد (بشكل متكرر)، ونفذ 66 برنامجا بالتعاون مع 62 شريكا دوليا وداخليا.ويحتاج نحو 19.4 مليون شخص في اليمن للمساعدات لضمان حصولهم على مياه الشرب المأمونة ومرافق خدمات الصرف الصحي، ما يزيد العرضة للأمراض مثل حمى الضنك والملاريا والكوليرا، في حين أدى تدهور الخدمات الصحية إلى سعي 14.1 مليون شخص للحصول على الخدمات الصحية التي أصبحت نادرة، إذ إن غالبية المرافق الصحية تُعاني من نقص المواد الطبية، كما أن نحو مليوني طفل ونساء حوامل ومرضعات يعانون من سوء تغذية حاد وفي حاجة إلى العلاج، إضافة إلى مليون طفل آخرين يحتاجون إلى الخدمات الوقائية، ويعاني نحو 320 ألف طفل من سوء التغذية الحاد، وهذا يعني أن احتمال وفاتهم أعلى تسع مرات مقارنة بنظرائهم من الأطفال.
See this content immediately after install