Zamen | زامن
هل ينبغي القلق بشأن ميزة التعرف على الوجوه ضمن iPhone X
كشفت شركة آبل منذ أيام عن أحدث مجموعة من هواتفها الذكية التي احتوت على هاتف iPhone X، والذي يستعمل ميزة التعرف على الوجوه لفك قفل الجهاز، بحيث يعمل الهاتف على مسح وتخزين وتتبع تفاصيل وجه المستخدم بدقة غير مسبوقة، وذلك عبر استعمال مجموعة فريدة من أجهزة الاستشعار والكاميرا الأمامية للهاتف، ورغم أنه ليس أول هاتف ذكي يستعمل هذه الميزة المتعلقة بالتعرف على الوجوه، إلا أنه أول هاتف يستعمل هذه الميزة بشكل رئيسي لفتح الجهاز وتنفيذ المدفوعات الرقمية. وتحدث العديد من الخبراء الأمنيين، منذ تم كشف النقاب عن هاتف iPhone X، حول أن نظام تحديد الهوية الحيوية Face ID قد يشكل خطراً، وقد احتاج نظام تحديد الهوية السابق Touch ID المتعلق باللمس إلى قيام المستخدم بالضغط عبر اصبعه على زر هوم Home للعمل، بينما تتطلب ميزة Face ID مجرد النظر إلى شاشة الهاتف لإلغاء قفله. وقد أثبتت التجارب السابقة إمكانية خداع أنظمة التعرف على الوجه بكل سهولة من خلال الصور أو الأقنعة، وهناك مخاوف متزايدة تتعلق بالخصوصية والسلامة وإمكانية استغلال الشركات والحكومات لهذه التكنولوجيا لأغراض المراقبة والتتبع. وحاولت آبل عبر iPhone X تبديد العديد من هذه المخاوف، معتمدة على رصيدها وسجلها فيما يخص أمن وحماية مستخدميها، ويبدو أن ميزة المسح الضوئي للوجه ستكون إحدى معارك الخصوصية الرئيسية للسنوات القليلة المقبلة. ويعد السؤال الأهم حالياً هل تجعل عملية تبني شركة آبل لتكنولوجيا تتبع الوجه مريحة جداً بالنسبة للمستخدمين ؟.
See this content immediately after install