Zamen | زامن
فرار آلاف الأشخاص من ميانمار إلى الصين
فر آلاف الأشخاص من ميانمار إلى الصين بسبب تدهور الوضع بالقرب من الحدود بين الدولتين حيث تجري بشكل دوري اشتباكات بين انفصاليين من أصول صينية وقوات الأمن في ميانمار. وفي السنوات الأخيرة تفاقم الوضع الأمني في المناطق القريبة من الحدود مع الصين. ففي يوم 6 مارس/آذار هاجم المتمردون أحد المراكز الأمنية في ولاية شان الحدودية وأسفر الهجوم عن مقتل 30 شخصا. وقال مصدر حكومي صيني إن "آلاف شخص عبروا الحدود مع الصين". وذكر شهود عيان أن شوارع مدينة نان سان الحدودية الصينية تعج باللاجئين، البعض منهم فر بملابسه فقط ويحمل البعض الآخر حقائب صغيرة. وأعلن متحدث باسم الصليب الأحمر يوم أمس الثلاثاء أنه تم نقل 200 شخص إلى معسكر للاجئين وينتظر دورهم إلى هناك عند الحدود 300 آخرون. وتجدر الإشارة إلى أن كوكانغ، هي منطقة حكم ذاتي في ولاية شان في ميانمار، وغالبية سكانها من أصول صينية. وتطالب الجماعات المسلحة المحليين بالانفصال عن ميانمار أو بالحصول على استقلال ذاتي واسع. ويقاتل في صفوف الجماعات الانفصالية عناصر من الشيوعي الماوي في بورما (الاسم القديم لميانمار). وشارك هؤلاء في الحرب الأهلية ضد الحكومة المركزية، التي استمرت من عام 1949 حتى منتصف التسعينيات من القرن الماضي. واندلع النزاع المسلح في كوكانغ بين الانفصاليين والجيش مرة أخرى في أواخر عام 2014. إقرأ المزيد
See this content immediately after install