Zamen | زامن
غانا تجتاز الكونغو وتتأهل إلى نصف النهائي للمرة السادسة على التوالي
تأهلت غانا للمرة السادسة على التوالي إلى نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة في الغابون إثر فوزها على الكونغو الديمقراطية 2 - 1 في ربع النهائي أمس في مدينة أوييم الغابونية. وسجل الشقيقان جوردان وأندريه آيو هدفي غانا في الدقيقتين 63 و78 من ركلة جزاء، فيما سجل بول جوزيه مبوكو في الدقيقة 68 هدف الكونغو الديمقراطية. وتلتقي غانا وصيفة النسخة الأخيرة في دور الأربعة الخميس المقبل في فرنسفيل مع الكاميرون التي كانت تغلبت على السنغال بركلات الترجيح 5 - 4 بعد تعادلهما سلبًا في الوقتين الأصلي والإضافي أول من أمس، حيث أهدر اللاعب السنغالي ساديو ماني الركلة الخامسة. وباتت غانا ثالث المنتخبات المتأهلة إلى دور الأربعة بعد الكاميرون وبوركينا فاسو التي كانت حجزت بطاقتها أيضًا بتغلبها على تونس 2 - صفر. ولعبت غانا من دون قائدها أسامواه جيان الذي أصيب في المباراة ضد مصر (صفر - 1)، فحمل أندريه آيو شارة القائد، والكونغو الديمقراطية من دون قائدها يوسف مولومبو فحمل ديومرسي مبوكاني الشارة. أمام مدرجات شبه فارغة، لم تشذ غانا عن القاعدة، وتأهلت إلى نصف النهائي للمرة السادسة على التوالي، علما بأنها توجت باللقب 4 مرات على غرار منافستها في دور الأربعة الكاميرون. وبدأت المباراة بإيقاع بطيء وحذر، وارتكب المدافع الغاني هاريسون أفول خطأ بإعادة الكرة برأسه إلى الحارس بريماه رزاق انطلق إليها مبوكاني وتابعها زاحفة من مسافة قريبة فارتدت من أسفل القائم الأيمن وضاعت أول فرصة في اللقاء بالدقيقة السابعة. وسرعت الكونغو الديمقراطية، بطلة عامي 1968 و1974، الوتيرة، وتحكمت بشكل أفضل من منافستها بالمجريات، وسددت أكثر من مرة، لكن الحارس الغاني رزاق كان في الموعد. وأهدر مبوكاني فرصتين للكونغو في الدقيقتين 26 و37، كما نجا المرمى الغاني من فرصتين في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول الذي لم يسدد فيه الغانيون كرة واحدة على مرمى الحارس الكونغولي لي ماتامبي. وفي الشوط الثاني، أخذت غانا المبادرة الهجومية، ونفذ مبارك واكاسو ركلة حرة من نحو 25 مترًا نجح ماتامبي في السيطرة عليها رغم ارتطامها بالأرض في الدقيقة 51. وأثمرت الواقعية الغانية هدف السبق بعد أن خطف مبارك واكاسو الكرة من أحد المدافعين في وسط الملعب وأرسلها إلى جوردان آيو الذي تلاعب بمدافعين عند حافة المنطقة وسددها رائعة بيمناه في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس الكونغولي الديمقراطي في الدقيقة 63. لكن الفرحة الغانية لم تدم طويلاً، وفاجأ مبوكو الجميع بتسديدة مباغتة من مسافة بعيدة استقرت في المقص الخلفي للزاوية اليسرى مدركًا التعادل في الدقيقة 68. وارتكب الكونغولي جويس لاموليسا خطأ من الخلف ضد كريستيان أتسو وأسقطه داخل المنطقة، فاحتسبت ركلة جزاء نفذها أندريه آيو بنجاح مانحًا التقدم لغانا وأيضًا بطاقة التأهل لنصف النهائي. على جانب آخر خذل ساديو ماني نجم هجوم ليفربول الإنجليزي جماهير السنغال، بعدما أهدر ركلة ترجيح حاسمة ليخسر منتخب بلاده أمام الكاميرون 5 - 4 بعد التعادل من دون أهداف، في دور الثمانية. وشهدت المباراة المثيرة كثيرا من الفرص، أغلبها لمنتخب السنغال المسيطر، لكن بلا أهداف، إذ تسبب مزيج من الإنهاء السيئ للهجمات، وأداء جيد من حارسي المرمى في وصول المباراة لركلات الترجيح. وتم تسجيل أول 8 ركلات، لكن فابريس أوندوا حارس الكاميرون تصدى لمحاولة ماني لاعب ليفربول الضعيفة قبل أن يحرز فينسن أبو بكر محاولته ليرسل الكاميرون إلى قبل النهائي. وأشار فابريس أوندوا حارس مرمى الكاميرون، إلى أن تصديه لركلة الترجيح التي سددها ساديو ماني لم تكن بالمصادفة، وإنما نتيجة دراسة للمنتخب السنغالي على مدار فترة طويلة. وقال أوندوا: «أعرف المنتخب السنغالي ولاعبيه جيدا. درسنا الفريق لفترة طويلة. أعرف أن ماني لاعب رائع. كان عليّ الانتظار. حاولت متابعته ومعرفة المكان الذي سيسدد فيه الكرة». وأضاف: «لن أتحدث كثيرا عن نفسي وإنما سأهنئ الفريق بأكمله على هذا الفوز الثمين». وأوضح أوندوا: «نعلم أن المنتخب السنغالي يتمتع بإمكانات رائعة، ولكن المنتخب الكاميروني أظهر أن لدينا إمكانات كروية رائعة أيضا. نشعر بالسعادة لما قدمناه». وتمثل الخسارة صدمة للسنغال التي كانت مرشحة لإحراز اللقب. وشهد الشوط الأول كثيرا من التدخلات العنيفة والتسديدات القوية في ظل استحواذ كبير للسنغال على المباراة لكن دون صناعة وفرة من الفرص الخطيرة. وبدا أن الكاميرون تشعر بالسعادة باللجوء إلى الدفاع والسماح للمنافس بالتقدم إلى الأمام على أمل أن تشن هجمات مرتدة سريعة، لكنها أخفقت في أداء الدور الهجومي. وسنحت فرصة خطيرة لشيخو كوياتي لاعب السنغال، إذ أرسل دياو كيتا كرة أرضية وصلت إلى كوياتي، بعدما فشل الحارس فابريس أوندوا في إبعادها، لكن لاعب الوسط وضع الكرة برأسه فوق المرمى. وواصلت السنغال الضغط في الشوط الثاني وأرسل ماني كرة عرضية قابلها مامي ضيوف برأسه، لكن أوندوا تصدى للفرصة ببراعة. وجاءت أول فرصة للكاميرون في الدقيقة 66، إذ مرر كريستيان باسوجوج الكرة إلى بنيامين موكانغو الذي سدد كرة منخفضة أنقذها الحارس السنغالي عبد الله ديالو. وسدد إدريسا جانا جوي كرة قوية، أنقذها أوندوا قبل نهاية الوقت الأصلي بخمس دقائق، بينما تابع ماني الكرة ووضعها خارج المرمى. وصنعت الكاميرون فرصة نادرة في الوقت الإضافي، إذ وجد البديل جاك زوا نفسه منفردا بمرمى السنغال، لكن الحارس ديالو أنقذ الموقف. وسنحت بعض الفرص الأخرى لكيتا وموسى سو لخطف الانتصار للسنغال، لكنهما فشلا في التسجيل ليتم اللجوء إلى ركلات الترجيح.
See this content immediately after install