Zamen | زامن
الماك يفقد الكثير من قيمته داخل آبل لصالح الآيفون والآيباد
قام موقع بلومبيرج المالي الشهير بإجراء بعض المقابلات مع موظفين ومهندسين في آبل وبعض المصادر القريبة من الشركة للحديث حول أجهزة الماك واستراتيجية الشركة المستقبلية لهذا النوع من الأجهزة، فبالرغم من التحديثات الدورية التي تُجريها الشركة على أجهزة آيفون وآيباد يبدو أنّ الماك خارج الحُسبان، والدليل على ذلك أنّ الشركة احتاجت إلى أكثر من 500 يوم للإعلان عن تحديث جديد للماك بوك برو عندما أعلنت عن الماك بوك برو الجديد في أكتوبر الماضي بتصميم نحيف.وفي حديث مع بعض الموظفين في آبل يبدو أنّ الماك أصبح في مؤخرة اهتمامات الشركة، كما خسر فريق تطوير الماك الكثير من القوة لصالح مجموعة التصميم التي يقودها جوني آيف وفريق تطوير البرمجيات، حيث أصبحت الشركة تُركّز بشكل أكبر على منتجاتها الأكثر قيمة مثل آيفون وآيباد، خاصةً وأنّ الماك مسؤول عن نسبة 10 بالمئة فقط من مبيعات الشركة.وعند سؤال آبل للتعليق على القصة أكّدت الشركة أنّ أجهزة الماك مازالت واحدة من أهم منتجاتها، لكن ما يبدو واضحًا للعيان هو العكس تمامًا، فأجهزة الماك برو لم يتم تحديثها منذ 2013، والماك ميني الرخيص نسبيًا لم تخرج له إصدارات جديدة منذ الإعلان عن آخر جيل في 2014.
See this content immediately after install