Zamen | زامن
مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI يدرس الخيارات التقنية والقانونية لفك تشفير iPhone لإرهابي جديد
يدرس مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI جميع الخيارات القانونية والتقنية التي يمكن اللجوء إليها من أجل فك تشفير هاتف iPhone جديد تعود ملكيته لإرهابي قام بطعن عشرة أشخاص في سوق تجاري في ولاية مينيسوتا Minnesota في شهر سبتمبر/أيلول المنقضي.وحصل مكتب التحقيقات الفيدرالي على هاتف المدعو ضاهر عدن Dhir Adan الذي نفّذ الهجوم، وهو هاتف iPhone، حيث خرج بعد الحادثة تنظيم الدولة ISIS وتبنّى الحادثة دون وجود دلائل رسمية تؤكد صحّة هذه الادعاءات.وقال ريتش ثورتون Rich Thorton، وهو عميل خاص في وكالة FBI، إن مكتب التحقيقات نجح في استعادة هاتف مُنفّذ الهجوم لكنه مقفول برمز حماية، رافضًا الكشف عن إصداره أو إصدار نظام iOS الذي يعمل به. وأضاف ثورتون أن المكتب يدرس جميع الخيارات القانونية والتقنية التي يمكن اللجوء إليها من أجل تجاوز قفل الهاتف والاطلاع على البيانات الموجودة بداخله.وبشكل نظري، فإن المكتب قد يلجأ لشركة آبل للمساعدة في تجاوز القفل ليُعيد بذلك سيناريو المشاكل قانونية التي بدأت مع بداية العام الجاري بين مكتب التحقيقات الفيدرالي وآبل بعد رفض الأخيرة المساعدة في فك تفشير هاتف iPhone تعود ملكيته للإرهابي الذي أطلق النار في ولاية كاليفورنيا.وقالت آبل في ذلك الوقت إنها لن تقوم ببرمجة أداة لاختراق أو تجاوز تشفير هواتف iPhone ونظام iOS لأن انتشار هذه الأداة بشكل أو بآخر للعموم يعني أن نظام حماية الخصوصية في iOS سيصبح في مهب الريح.وبعد مجادلات طويلة، تم التنازل عن الدعوى القضائية ضد آبل بعدما تمكن مكتب FBI من فك تفشير الجهاز بعد الاستعانة بشركة متخصصة في الأمن الرقمي، دون الكشف عن الطريقة أو الآلية، أو حتى استعراض الهاتف والبيانات الموجودة بداخله لتأكيد صحّة كلامه.يُذكر أن تيم كوك Tim Cook تحدّث بالتفصيل عن كواليس قضية آبل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، حيث قال إنه وبعد وصول طلب من مكاتب FBI لفتح جهاز iPhone الخاص بالإرهابي اجتمع كوك مع فريق من المُهندسين برئاسة Craig Federighi، نائب رئيس قسم هندسة البرمجيات في الشركة، ليقرروا فيما إذا كان باستطاعتهم فك قفل جهاز آيفون.
See this content immediately after install