Zamen | زامن
سيميوني يفشل مجددا في فك العقدة الأكبر
لا يزال الأرجنتيني دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد عاجزا عن تذوق طعم الفوز على برشلونة بملعبه كامب نو الذي شهد خمس هزائم لفريق العاصمة الإسبانية وخمسة تعادلات، بعد تعادل الفريقين مساء أمس في إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا 1-1 وتوديع الروخيبلانكوس للبطولة. فمنذ تولي الـ(تشولو) مسؤولية الأتلتيكو، حسم الفريق المدريدي من ملعب كامب نو بطولة الدوري الإسباني موسم 2013-2014 والتأهل لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين، لكن المدرب لم يذق مطلقا طعم الفوز في هذا الملعب. خمس هزائم وخمسة تعادلات، بين الليجا وكأس الملك وكأس السوبر الإسباني ودوري الأبطال، ثمانية أهداف لصالح الروخيبلانكوس و16 لصالح البلوجرانا، هي حصيلة مواجهات الفريقين حتى اليوم. ويعتبر البارسا أسوأ منافس لأتلتيكو مدريد منذ تولى مسئوليته المدرب الأرجنتيني. ولم يتمكن أي فريق آخر من الفوز على الأتلتي مثلما فعل برشلونة الذي هزم أبناء مدريد في 11 مواجهة طوال 20 مباراة رسمية فاز الأتلتيكو باثنتين منها وتعادل في ست. وفاز برشلونة في آخر لقاء جمع الفريقين، ذهاب نصف نهائي كأس الملك بملعب فيسنتي كالديرون، بنتيجة 2-1. لكن أبناء كتالونيا عانوا الأمرين في مباراة كامب نو كي يعبروا إلى النهائي بسلام. وحسم أتلتيكو لقب الدوري على ملعب كامب نو، بهدف من رأسية الأوروجواياني دييجو جودين الذي تعادل به الروخيبلانكوس 1-1 في 17 مايو/آيار 2014، وكذلك تحمل الصدمات في مباراتي الذهاب من ربع نهائي دوري الأبطال خلال الموسمين الماضيين ليتأهل من ملعبه في الإياب، لكن يظل الفوز على هذا الملعب عصيا عليه.
See this content immediately after install