Zamen | زامن
أردوغان: شهداء "درع الفرات" حلقة في النضال التركي السوري
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده "قدّمت 67 شهيدا في عملية درع الفرات"، بينما "قدم الجيش السوري الحر أكثر من 500". وقال في خطاب له الثلاثاء وسط حشد جماهيري بولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد إن "الشهداء حلقة جديدة في سلسلة النضال المشترك بين الأتراك والسوريين على مدار ألف عام". وأكد أردوغان في خطاب بمدينة طرابزون على البحر الأسود شمال شرقي تركيا أن عمليات القوات التركية ستستمر خارج حدود البلاد إن لم تبتعد ما وصفها بالمنظمات الإرهابية من المناطق المجاورة للحدود التركية. وقال "لن نسمح لتلك المنظمات برفع أعلامهم قرب حدودنا بغض النظر عن اسم التنظيم، سواء كان داعش أو ب ي د/بي كا كا"، في إشارة لحزب العمال الكردستاني، وأضاف "لم نرسم حدودنا الحالية عن طريق التفاوض، فقد روينا كل شبر من تراب هذا الوطن بدماء الشهداء". وتابع أردوغان "العديد من الدول الغربية والمنظمات الإرهابية يسعون جاهدين لعرقلة تقدم تركيا وتطورها في كل المجالات" و"الغرب والإرهابيون يحاولون دفع الشعب التركي لرفض التعديلات الدستورية التي سيستفتى عليها في 16 أبريل/نيسان الجاري". وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أعلن في 29 مارس/آذار الماضي انتهاء عملية درع الفرات التي انطلقت في 24 أغسطس/آب 2016 ضد التنظيمات الكردية شمالي سوريا. غير أن الرئيس رجب طيب أردوغان قال الأسبوع الماضي إن القوات التركية ستنفذ عمليات أخرى ضد من وصفهم بالإرهابيين على غرار عملية درع الفرات. وأضاف الرئيس التركي أن عملية درع الفرات كانت المرحلة الأولى، وقد انتهت، ولكن ستكون هناك لاحقا عمليات أخرى، مشيرا إلى أن المعنيين بالعمليات الجديدة المحتملة هم تنظيم الدولة وحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية الذراع المسلحة لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري. يذكر أن درع الفرات حملة عسكرية أطلقتها وحدات خاصة تركية بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي لدعم قوات الجيش السوري الحر، انطلقت في أغسطس/آب الماضي.
See this content immediately after install