Zamen | زامن
كاتب إسرائيلي: نائب عباس يحرض على قتل الإسرائيليين
شن الكاتب الإسرائيلي آساف غيبور في موقع "أن آر جي" هجوما على محمود العالول نائب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في قيادة حركة التحرير الوطني (فتح)، واتهمه بالتحريض على قتل الإسرائيليين عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وقال غيبور إن تعيين العالول في موقعه هذا جاء لمنع نشوب صراع قوى داخل فتح بين اللواء جبريل الرجوب وباقي قياديي الحركة الذين يرون في أنفسهم أنهم مؤهلون لخلافة عباس في حال غيابه عن الساحة السياسية أو وفاته المفاجئة. وأضاف أنه في حين ينظر الفلسطينيون إلى العالول على أنه مرشح مناسب لفض أي مواجهة داخلية في فتح فإن إسرائيل ترى فيه محرضا عليها، وداعيا مباشرا إلى قتل الجنود الإسرائيليين والمستوطنين الإسرائيليين، لأن هؤلاء يقتلون الأطفال الفلسطينيين. وينشر العالول على صفحته شريطا مصورا خاصا بالفتى الفلسطيني أحمد مناصرة (13 عاما) الذي تتهمه إسرائيل بطعن اثنين من الإسرائيليين في القدس، كما ينشر العالول صورا للعديد من منفذي العمليات الفلسطينية المسلحة من مراحل تاريخية مختلفة، ويكتب عنهم كلمات الدعم والتأييد "لهجماتهم الدامية". وأوضح غيبور أن العالول جاء مرشحا توافقيا، فهو -بعكس الرجوب- يعتبر ضعيفا من الناحيتين الحزبية والسياسية ولا يشكل تهديدا لعباس، وكان في السابق من رجالات خليل الوزير أبو جهاد المساعد المباشر لياسر عرفات، سواء حين كانوا في لبنان أو لدى مغادرتهم إلى تونس بعد حرب لبنان الأولى عام 1982. وبعد إعلان اتفاق أوسلو وعودة السلطة الفلسطينية إلى الضفة الغربية وقطاع غزة عينه عرفات محافظا لمدينة نابلس، وقد استشهد ابنه أثناء مواجهات مع جيش الاحتلال في بداية الانتفاضة الثانية عام 2000. وأشار إلى أن العالول يعتبر زعيما فلسطينيا مواجها لإسرائيل، وقد دعا إلى مقاطعة منتجاتها، ومنذ انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب للرئاسة قاد حملة لمواجهة نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، وظهر عدة مرات على قنوات التلفزة الفلسطينية موجها تحيته إلى منفذي الهجمات ضد الإسرائيليين.
See this content immediately after install