Zamen | زامن
آبل تعاني من عمليات السرقة المستمرة لمتاجرها
تعاني شركة التكنولوجيا الأمريكية آبل من خروقات أمنية فيما يخص متاجرها الأمر الذي أدى إلى حصول عمليتي سرقة في متجرها الموجود في منطقة خليج سان فرانسيسكو.وينبغي على الشركة المصنعة لهواتف آيفون الواقع مقرها في كوبيرتينو في ولاية كاليفورنيا إعادة النظر في ممارساتها الأمنية وذلك مع ازدياد جرأة سارقي هواتف آيفون يوماً بعد يوم.وقد أصدرت إدارة شرطة سان فرانسيسكو مقطع فيديو مصور لعمليتي السرقة الأخيرتين اللتان وقعتا بتاريخ 25 و29 نوفمبر/تشرين الثاني على التوالي، وكان الهدف متجر الشركة الموجود في منطقة سان فرانسيسكو، وتحديداً في محيط شارع Chestnut.ويظهر الجزء الأول من مقطع الفيديو ثلاثة لصوص يتجولون ويستولون بجرأة على كل ما يمكنهم الاستيلاء عليه ويخرجون بسرعة خارج المتجر، حيث تمت العملية كلها في أقل من 15 ثانية.بينما يعرض الجزء الثاني من مقطع الفيديو، وبشكل مشابه للمقطع الأول، أربعة لصوص يقومون بنفس العملية واستخدام نفس الطريقة بوتيرة تكاد تكون متطابقة مع اللصوص الثلاثة السابقين.وقد أدت جرأة العملية وسرعتها في كلتا الحالتين إلى ذهول الموظفين والعملاء، والإكتفاء بمجرد الوقوف ومشاهدة المجرمين يفرون من المتجر مع مجموعة من الأجهزة الإلكترونية المسروقة.وتأمل إدارة شرطة سان فرانسيسكو عبر نشرها لمقطع الفيديو بالوصول إلى خيوط جديدة تفيد عملية التحقيق، وقد علق متحدث باسم إدارة الشرطة أنه لم يتم حتى الآن اعتقال أي شخص، وأن المجرمين ما زالوا طليقي السراح.ولا تعتبر عمليات السرقة الحالية الأولى من نوعها التي تعاني منها الشركة، حيث وقعت سابقاً العديد من الحوادث المماثلة، حيث ذكرت إدارة شرطة نيويورك في شهر يونيو/حزيران الماضي قيام مجموعة من اللصوص بالتنكر وارتداء ملابس موظفي شركة آبل والدخول إلى المتجر وسرقة هواتف آيفون خلسة.كما عمد لصوص في شهر أكتوبر/تشرين الأول بسرقة أجهزة إلكترونية بقيمة 13 ألف دولار في متجر آخر للشركة في بلدة ناتيك التابعة لولاية ماساتشوستس الأمريكية.
See this content immediately after install