Zamen | زامن
هكذا يستفيد رواد الأعمال في باكستان من الشمس
باكستان بلدٌ محظوظ؛ قد يبدو هذا مغايراً للواقع ولكنّها بالفعل كذلك: جمهورية باكستان غنية بالأشخاص الشغوفين بالتكنولوجيا، ولديها 190 مليون نسمة يعملون في كلّ شيءٍ في الشرق الأوسط وأفريقيا (ما عدا نيجيريا)، ومجموعة من روّاد الأعمال الذين يعملون على تحقيق إمكاناتٍ كبيرةٍ من الطاقة الشمسية. لديها أيضاً سبع شركاتٍ تسيطر على سوق السكن المحلّيّة، وتقدّم خدماتها لسكّان المدن من الطبقة الوسطى ممّن يمكنهم تحمّل تكاليف نظامٍ كاملٍ للطاقة الشمسية في المنزل، بالإضافة إلى الفقراء الذين يحتاجون إلى الأساسيات مثل الإضاءة، والمعلّمين، وسائقي سيارات الأجرة، والعاملين في القطاع العام على مستوى منخفض الذين لا يستطيعون تحمل الإيجارات في المدين الكبيرة فيستقرّون في مدن الصفيح غير المرتبطة بشبكة الكهرباء الوطنية.
See this content immediately after install