Zamen | زامن
إدارة ترامب تسعى للتخلص من قوانين كفاءة الوقود بالولايات المتحدة
يبدو أنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيسعى جاهدًا لإزالة عدة قوانين تتعلق بكفاءة الوقود بالولايات المتحدة, تلبية لوعوده التي تقتضي بوضع الأعمال أولاً قبل أي شيء آخر..وفي الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس أوباما قامت وكالة حماية البيئة على عجالة سنّ الضوابط المقتضية تحقيق متوسط استهلاك المركبات لـ 4.3 لتر لكل 100 كيلومتر بحلول 2025, ولكنّ إدارة ترامب أصدرت بيانًا الاسبوع الماضي كشف فيها عن رغبتهم بعودة الوكالة لمهمتها الأساسية المقتضية حماية الهواء والماء حيث أنّ مهمة سنّ ضوابط صناعة السيارات لم تحصل عليها سوى في 2009, وبالفعل قام ترامب بتنصيب سكوت بروت النائب العام لأوكلاهوما رئيسًا لوكالة حماية البيئة وهو من أشد المعارضين لتغير المناخ ليقوم بهذه المهمة.وتحركات إدارة ترامب هي نتاج إدّعاء صانعات السيارات أنّ ضوابط 2025 لكفاءة الوقود ستكلّفهم ما لا يقل عن 200 مليار دولار أمريكي (750 مليار ريال سعودي) على مدار 13 سنة, وأنه حتى بتحقيقهم لهذه النسب فلا يوجد ضمان لشراء الأفراد المركبات ذات الاستهلاك المنخفض.السدّ الأكبر أمام ترامب هو مجلس كاليفورنيا للموارد الهوائية وهو مستقل بذاته ويشرف على تشريعات الانبعاثات منذ 1967 وهو صارم للغاية فيما يتعلق بانبعاثات البيئة حتى أنه فرض على صانعات السيارات تحقيق مبيعات من السيارات الكهربية لا تقل عن نسب محددة تصل لـ 22% بحلول 2025.وإن أي تدخل من وكالة حماية البيئة لنزع السلطات من مجلس كاليفورنيا للموارد الهوائية سينشيء جدلاً سياسيا واسعا وهو أمر سيكشف عن أي مدى تنوي إدارة ترامب الذهاب إليه لفرض ما تسميه تذليل عقبات الاستثمار والتصنيع بالولايات المتحدة.
See this content immediately after install