Zamen | زامن
القوات الكردية تضيّق الخناق على تنظيم الدولة بالرقة
قالت قوات سوريا الديمقراطية إنها سيطرت على مواقع هامة جنوب مدينة الرقة، وذلك في مسعاها لتضييق الخناق على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داخل المدينة، في وقت أسفر القصف على الأحياء السكنية في المدينة عن مقتل ثلاثين مدنيا. وأكد الناطق باسم قوات سوريا الديمقراطية العميد طلال سلو أن قواته -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري- فرضت سيطرتها على مناطق جديدة بالرقة، واقتربت من إغلاق الجهة الجنوبية من المدينة وإطباق الحصار على تنظيم الدولة من الجهات الأربع. من جهتها، قالت مصادر للجزيرة إن قوات سوريا الديمقراطية، وبدعم من التحالف الدولي، سيطرت على منطقة المقص الإستراتيجية جنوب مدينة الرقة بعد معارك مع مسلحي التنظيم، وتُعد هذه المنطقة عقدة طرق حيوية تصل بين الجهات الشرقية والغربية والجنوبية للمدينة. في غضون ذلك، شن تنظيم الدولة هجوما معاكسا على القوات الكردية في الجهة الجنوبية، مستهدفا مواقعها بالرشاشات والمدافع الثقيلة، كما تدور اشتباكات عنيفة في الجبهات الشرقية والغربية للمدينة بالتزامن مع انفجارات عنيفة تهز المدينة. ونقلت مصادر للجزيرة أن نحو ثلاثين مدنيا قتلوا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية جراء القصف على الأحياء السكنية في الرقة، وتجدد المعارك بين القوات الكردية وتنظيم الدولة جنوب المدينة. وأفاد ناشطون في حملة "الرقة تذبح بصمت" اليوم الأربعاء بأن ستة مدنيين قتلوا مساء الثلاثاء إثر قصف لطيران التحالف الدولي استهدف حي مساكن الادخار غربي المدينة، كما أسفر القصف عن دمار كبير في المنطقة. ونقل شهود عيان أن أهالي قرية السلحبية الشرقية وجهوا نداء للمنظمات وناشطي حقوق الإنسان بسبب منعهم من قبل القوات الكردية من العودة لمنازلهم، وتركهم في العراء تحت وطأة الجوع والمرض وحالات تسمم جماعي للأطفال بسبب المياه الملوثة.
See this content immediately after install