Zamen | زامن
اجتهادات العلماء في البحث والكشف عن خفايا الكون باستخدام أحدث الأجهزة العالمية
يدخل علم الفلك في هذه الحقبة من الزمن لاستخدام موجات الجاذبية والنيوترونات لصنع تقنيات جديدة وللكشف عن ملامح خفية من الكون الذي نعيش فيه. موجات الجاذبية:
 عندما يقترب ثقبين من الثقوب السوداء أو اثنين من النجوم النيوترونية تجاه بعضهم البعض يسبب حجمها الهائل موجات في (الزمكان) تعرف بموجات الجاذبية. تزداد قوة الموجات كلما زادت سرعة دوران الثقوب السوداء فتقترب نحو بعضها البعض حتى تندمج وتسقط في منطقة (الرنين). ويبدو أن الكون يفيض بسبب هذه الاصطدامات الغريبة حيث بمقدرة علماء الفلك توقع عدد الثقوب السوداء والنجوم النيوترونية الموجودة في الكون . طريقة اكتشاف موجات الجاذبية: في الليزر الكاشف عن تداخل موجات الجاذبية (ليغو) الذي كشف عن موجات الجاذبية لأول مرة سنة ٢٠١٥ حيث تم تقسيم حزمة الليزر إلى حزمتين حيث تنزل كل حزمة في نفق طوله ٤ كيلومتر وتنعكس الأشعة ذهاباً وإياباً عند نهاية كل نفق. 

الإجراءات الطبيعية: تسافر أشعة الليزر في مسارات متطابقة ويلغي كل منها الآخر عندما تتحد في الكاشف. تأثير موجات الجاذبية:
 تشوه الموجات منطقة (الزمكان) التي يمر بها نفق الليزر الكاشف حيث يظهر أن الحزمات قطعت مسافات أطول بعد دمجها، والفرق صغير جداً، تقريباً بعرض نواة الذرة عن الاكتشاف الأول. شبكة أجهزة الكشف العالمية:
 يوجد في العالم ثلاثة أجهزة كاشفة لموجات الجاذبية، اثنان مرتبة كصفائف الليغو والآخر في منشأة ألمانيا الأصغر GEO600 . الكاشف كاميوكا KAGRA والكاشف فيرقو Virgo من المقرر أن تصدر في عامي ٢٠١٦ و٢٠١٨ على التوالي وكما يخطط الإعلان عن ليقو آخر في الهند. حيث أن جمع البيانات من عدة أجهزة كشف يسمح للعلماء بتحديد أصول موجات أكثر عن الآن. إن أسلحة الليزر الموجودة في الفضاء مثل إليسا التابع لأوروبا وتاي تشي وتيان كيو التابعة للصين تستطيع تحديد موجات أطول من الكواشف الموجودة على الأرض وكذلك تستطيع الكشف عن موجات الجاذبية ذات الترددات المنخفضة أو الصادرة من مصادر ضعيفة. 

النيوترونات ذات الطاقة العالية: النيوترونات هي أجسام صغيرة جداً وتغمر الكون لدرجة أنه يمكنها العبور من خلال أي مادة مما يجعلها الرسول المثالي في الكون. بعد دراسة النيوترونات يأمل العلماء فهم الجسيمات بصورة أكبر. 

تقدر طاقة النيوترونات الناتجة من الشمس أو عن طريق التفاعلات النووية على الأرض بـ ١٠٠٠٠٠٠ إلكتروفولت.
 وتقدر طاقة النيوترونات القادمة من خارج النظام الشمسي ببليون ضعف التي على الأرض 1015ˣ1 إلكتروفولت
. مصدر هذه الطاقة الهائلة الناتجة من النيوترونات ما زال غامضاَ ولكن تدفق تيار المادة من قلب الثقوب السوداء عبر المجرات النشطة ذلك أمر مثير للجدل! مرصد النيوترونات IceCube: يقع هذا المرصد تحت محطة أموندسن سكوت البحثية الموجودة في القطب الجنوبي والتابعة للولايات المتحدة، يتم ترتيب مرصد النيوترونات فوق ١ كيلومتر مكعب من الجليد حيث أن حساسية الكاشف في الجليد أنقى وأكثر شفافية من المواد الصلبة الموجودة على الأرض. 

طريقة عمل مرصد النيوترونات: في حالات نادرة، يتصادم النيوترون مع جسيم آخر كالبروتون أو نيوترون آخر الموجودين في مكعب الجليد. يخلق التصادم تدفق من الجسيمات والتي تشع ضوء أزرق يتبدد غالبه بعد عدة مرات خالقاً عدة ألوان من الضوء، ولكن الميون يكمل مسار النيترون الأصلي من خلال الجليد. ترسل أجهزة الاستشعار البصرية بيانات شدة الضوء إلى السطح، حيث يساعد النمط ،والمشار إليه باللون والحجم والتوزيع، للوحدات النشطة, بحيث تسمح للعلماء في تحديد طاقة النيوترون واتجاه المادة. كذلك يمكن للمرصد اكتشاف مسارات الضوء المنحرفة كذرات الميون الناتجة عن اصطدام النيترونات خارج الكاشف والتي تمر من خلاله. ولكن هذه المسارات هي أيضاً ناتجة عن الميون ولكن من مصادر أخرى كالأشعة الكونية. لمكافحة هذا يقوم المرصد باستخدام الأرض كعامل لتصفية الضوضاء وتستخدم فقط الميونات الناتجة من كوكب الارض. التسلسل الزمني لاكتشافات طاقة النيترون العالية:

 ١٩٨٧: كشفت اثنين من أجهزة الكشف في اليابان وأوهايو عن بقعة من ١٩ نيوترون بالقرب من منطقة سوبر نوفا الموجودة في سحابة ماجلان الكبرى ب٥١٠٠ فرسخ نجمي تقريبا. ٢٠١٣: رصد الكاشف عن ٢٨ طاقة نيوترونية، من بينهم اثنين ذو طاقة عالية جداً تقدر بأكثر من ١ بيتا إلكتروفولت تمت تسميتهم ببيرت وايرني. ٢٠١٤: تم الكشف عن أكثر من ٨ بيانات لطاقة نيوترونية، بما في ذلك أعلى طاقة نيوترونية تم الكشف عنها على الإطلاق. ٢٠١٥: الكشف عن ١٧ طاقة نيوترونية أخرى في الكون 

See this content immediately after install