Zamen | زامن
“الكهرباء” تحسم سيناريو التعامل مع الدعم خلال أسبوعين
63 مليار جنيه دعماً للقطاع بعد «التعويم».. و130 قرشاً تكلفة إنتاج الكيلووات ساعةتنتهى وزارة الكهرباء من استراتيجية هيكلة الدعم المخصص للقطاع بعد تعويم الجنيه وزيادة أسعار الوقود عالمياً.وقالت مصادرحكومية، إنه سيتم عرض الدراسة على وزير الكهرباء نهاية الشهر المقبل، تمهيداً لرفعها إلى مجلس الوزراء واعتمادها، لرفع الأعباء المالية عن وزارة الكهرباء بدءاً من العام المالى المقبل.وأضافت المصادر لـ«البورصة»، أن تكلفة إنتاج الكيلووات ساعة بعد التعويم وارتفاع أسعار البترول تصل إلى 130 قرشاً، وسيرتفع الدعم المخصص لقطاع الكهرباء إلى 63 مليار جنيه، بزيادة 33 مليار جنيه على الدعم الذى تم اعتماده فى العام المالى الجارى.أوضحت المصادر، أن اللجنة تفاضل بين 4 سيناريوهات لإلغاء الدعم نهائياً على الكهرباء وفقاً لبرنامج هيكلة أسعار الكهرباء الذى تم اعتماده فى 2014.ويتضمن السيناريو الأول إلغاء الدعم نهائياً على الكهرباء بداية من العام المالى 2018-2019، والالتزام بما تم الاتفاق عليه بزيادة أسعار الكهرباء فى شهر يوليو المقبل.أما السيناريو الثانى فيتضمن إلغاء الدعم نهائياً عن الكهرباء فى العام المالى المقبل 2017-2018، مع استمرار دعم محدودى الدخل، بينما يقوم السيناريو الثالث على زيادة فترة الدعم على الكهرباء لمحدودى الدخل حتى عام 2019، وعدم منح الشرائح الأعلى استهلاكاً أى دعم بداية من العام المالى المقبل، وذلك فى إطار خطة ترشيد الاستهلاك التى تتبعها الحكومة، وهو نظام يعرف باسم بالدعم التبادلى بمعنى أن هناك فئة ستدفع أكثر لدعم محدودى الدخل.ويقوم السيناريو الرابع على عدم المساس ببرنامج هيكلة أسعار الكهرباء والالتزام بما تم الإعلان عنه فى برنامج الحكومة، ولكنه فى الوقت ذاته سيزيد خسائر وزارة الكهرباء ويرفع مديونياتها لدى البترول، ولن يمكنها من تطوير محطات الإنتاج والاهتمام بعمليات الصيانة.وقالت المصادر، إن مستحقات وزارة البترول لدى الكهرباء بلغت 90 مليار جنيه، وتحتاج الوزارة لتحصيل المتأخرات وليس زيادتها.وقال وزير الكهرباء محمد شاكر لـ«البورصة»، إن أسعار الكهرباء الحالية ستظل ثابتة ولن تتم زيادتها قبل بداية العام المالى المقبل، وستتحمل الدولة الزيادة الكبيرة فى تكلفة الدعم بعد التعويم.
See this content immediately after install