Zamen | زامن
مقتل ضابط إيراني جديد في سوريا
ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن ضابطا في الحرس الثوري قتل في سوريا، وهو ما يرفع عدد قتلى العسكريين الإيرانيين في هذا البلد إلى 321 منذ أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي.وأوضحت المصادر الإيرانية أن الملازم في الحرس محمد أمين زارع لقي حتفه بعد إصابات بالغة لحقت به أثناء مواجهات سابقة مع من وصفتها بجماعات الإرهاب والتكفير في سوريا.وفي الشأن ذاته، قال قائد قوات التعبئة (الباسيج) في إيران العميد محمد رضا نقدي إن مساهمة أمين زارع في تشكيل قوات التعبئة السورية مكنت جيش النظام من تحقيق مكاسب مهمة في معاركه ضد المعارضة المسلحة.وأضاف نقدي أنه ذهب إلى سوريا لتشكيل تلك القوات بمساعدة الجنرال في الحرس الثوري حسين همداني الذي قتل في سوريا قبل عام تقريبا، حيث كان الوضع الميداني يومها غاية في الصعوبة.وأوضح نقدي أن التشابه واضح وكبير بين الباسيج الإيراني وقوات التعبئة السورية، واصفا ذلك بأنه نموذج واحد في بلدين.وقال إن الجيش السوري رفض الفكرة أولا، ولكن الانتصارات التي حققتها قوات التعبئة دفعته إلى العدول عن رأيه.وأمس الثلاثاء أعلن مسؤول إيراني أن أكثر من ألف عنصر أرسلتهم بلاده إلى سوريا من أجل دعم قوات النظام فيها قد قتلوا منذ بدء تدخل طهران في الصراع السوري.ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء شبه الرسمية أمس الثلاثاء عن محمد علي شهيدي محلاتي رئيس مؤسسة الشهداء وقدامى المحاربين الإيرانية التي تقدم دعما ماليا لأقارب من يسقطون أثناء القتال لصالح إيران قوله "الآن تجاوز عدد شهداء إيران من المدافعين عن المقام الألف".وتدعم إيران رئيس النظام السوري بشار الأسد في قتاله ضد المعارضة المسلحة بعد الثورة الشعبية التي اندلعت ضده عام 2011، وذلك عبر مليشيات إيرانية وأخرى لبنانية وأفغانية وعراقية مرتبطة مباشرة بالنظام في طهران.
See this content immediately after install