Zamen | زامن
محطات البنزين بالاسكندرية : محدش بيطلب يفول
شهدت محطات البنزين بالإسكندرية على مدار أسبوعاً منذ بدء تطبيق قرار وزارة البترول برفع أسعار المحروقات انخفاضاً في إقبال السيارات للتزود بالوقود. رصدت “البورصة” في جولة بعدد من محطات البنزين حركة السيارات عقب القرار والكميات اليومية التي يتم ضخها في المحطات لسد احتياجات المواطنين. قال محمد عبد الرزاق، مدير محطة وقود موبيل بالطريق الزراعي بالإسكندرية، إن مالكي السيارات عادة ما يطلبون ملء التانك ” التفويل” إلا إنه بعد قرار الزيادة أصبح يكتفون بكميات صغيرة، مرجعاً الأسباب إلى الزيادة غير المتوقعة للمحروقات، والأوضاع الاقتصادية التي تمر بها الدولة. وأضاف أن سيارات الأجرة هي الوحيدة التي استطاعت أن تحافظ على تواجدها بشكل مستمر؛ نظراً لأنها عوضت الزيادة في الأسعار برفع أجرة الركاب. وأشار عبد الرازق إلى أن المحطة شهدت على مدار الأيام الماضية انخفاض في حركة السيارات خاصة بعد قرار وزارة البترول بزيادة أسعار الوقود، وفي يوم تطبيق القرار تم بيع 5 آلاف لتر وهو ما يعد أقل من الكميات التي يتم ضخها عادة. وأوضح أن ارتفاع سعر الوقود أثر على الخدمات التي تقدمها المحطة من تغيير زيوت غسيل السيارات، نظراً لارتفاع أسعارها هي الأخرى وضعف اقبال السيارات، مضيفاً:” بالرغم من تواجد المحطة في بداية الطريق الزراعي إلا أنها تخدم مناطق وسط المدينة بشكل أكبر، وهو ما كان يجعلها دائما مكتظة بالسيارات”. وقال رامي محمد، عامل في محطة بنزين بمنطقة فلمنج، إن أصحاب السيارات الملاكي الذين كانوا يحتاجون 20 لتر من فئة 92 أصبح غالبيتهم يكتفون بوضع 15 لتر فقط، نظراً لزيادة السعر من 52 جنيهاً لـ 70 جنيهاً. وأوضح أن هناك أصحاب سيارات ملاكي من ماركات متعارف عليها عملوا على وضع بنزين 80 بدلاً من 92 ترشيداً للنفقات بالرغم من ضرره فيما بعد على السيارة، مما رفع الضغط على طلب بنزين فئة 80، وتبيع المحطة يومياً نحو 18 آلاف لتر بنزين فئة 80، بينما تبيع 4 آلاف لتر من فئة 92 ، وتختلف الكميات من بنزينة لأخرى ومن فئة البنزين المتوفرة لديها. وقال سامي حسن، عامل في بنزينة بمنطقة رشدي، إنه تم الدفع بنحو 16 ألف لتر بنزين عقب تطبيق القرار لتغطية احتياجات المواطنين. وأضاف أن المبيعات التي حققتها المحطة في اليوم الأول لتطبيق القرار بلغت نحو 50 ألف جنيهاً، وتم بيع نحو 10 آلاف لتر في الوردية، بإجمالي 18 ألف لتر على مدار اليوم، بالرغم من أن الكميات اليومية التي يتم بيعها في الوردية الواحدة عادة تُقدر بنحو 5 آلاف لتر في الفترة من الساعة الثامنة مساءاً وحتى الثامنة صباحاً. وقال محمد مصطفى، مدير حسابات في محطة بنزين، إن أكثر الأوقات ذروة تتمثل في الفترة من 12 وحتى 2 ظهراً، ومن 10 إلى 12 مساءً، ولكنها شهدت انخفاضاً عقب أيام من تطبيق القرار، وتزايد الإقبال على بنزين 80، مشيراً إلى أن هناك محطات عملت على وقف التعامل مع المواطنين وأغلقت أبوابها أمامهم للاستفادة من السعر الجديد وقت تطبيق القرار.
See this content immediately after install