Zamen | زامن
'يلا ريد': أحدث أشكال الاقتصاد التشاركي في تونس
في حين لم ينطلق الاقتصاد التشاركي المباشر فعلاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لا يزال بعض روّاد الأعمال، مثل التونسي أحمد الحضري، يؤمنون بأنّها فكرةٌ قد تحقّق نجاحاً في هذه المنطقة. بعد أن شارك الحضري في تأسيس منصّة "يلا ريد" Yallaread لتبادل الكتب والتي تشبه مكتبةً رقميّة إنّما من دون وسيط، ها هو الآن يحاول جاهداً حلّ المعضلة التي يواجهها: هل يمكن لخدمةٍ مباشرة أن تحقّق النجاح في المنطقة؟ التشارك، حلّ لندرة الكتب في أوائل شهر أيّار/مايو، أطلق الحضري المتخرج حديثاً منصّة "يلا ريد" بالتعاون مع شريكه المؤسّس كريستيان كوشار، وهو مديرٌ تنفيذي متمرّس من فرنسا. ففي تونس، قد يكون إيجاد الكتب أمراً صعباً، بخاصةٍ النادر منها أو المكتوب باللغات الأجنبية، إذ أنّ تخزينها في المكتبات لا يعود عليها بفائدة. كما أنّ شراء الكتب من منصّة "أمازون" Amazon أو نظيرتها العربية"جملون" Jamalon صعبٌ للغاية، لأنّ الدينار التونسيغير قابل للتحويل. أمّا عمليّات الشراء بالعملات الأجنبية، سواء كان خلال السفر أو عبر مواقع عالمية، فهي محدودوة بألف دينار (400 دولار) في العام للشخص الواحد. كذلك، يشير الحضري إلى أنّ هواة القراءة الذين يطلبون الكتب من الخارج غالباً ما يُجبرون على الانتظار شهرَين لاستلام الكتاب بسبب مشاكل الشحن، كما أنّ الكتب تباع بالأسعار نفسها التي في أوروبا، ما يجعلها الحصول عليها أمراً صعب المنال بالنسبة للكثير من التونسيين.
See this content immediately after install