Zamen | زامن
رسائل الأمن المصري من تصفية المختفين قسريا
عبد الرحمن محمد-القاهرة يخشى أهالي المختفين قسريا بمصر على مصير أبنائهم، بعد إعلان وزارة الداخلية تصفية ثلاثة من المختفين قسريا منذ أكثر من ثلاثة أشهر، زاعمة أن ذلك حدث في تبادل لإطلاق النار. واتهمت الوزارة القتلى الثلاثة بانتمائهم لحركة "حسم" التي أعلنت سابقا مسؤوليتها عن محاولة اغتيال المفتي العام السابق علي جمعة والنائب العام المساعد زكريا عبد العزيز عثمان، وقالت الوزارة في بيان لها إنه تم العثور لديهم أثر التصفية على ثلاث بنادق آلية وكمية من الذخيرة، إضافة إلى أوراق تنظيمية. هذه الرواية كذبها أهالي الشبان الثلاثة وعدد من المنظمات الحقوقية، حيث كشفوا من خلال وثائق تم نشرها بمواقع التواصل الاجتماعي، اعتقال قوات الأمن اثنين منهم في أغسطس/آب الماضي وتم إخفاؤهم قسريا، بينما قُبض على الثالث مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي قبل أن يُخفى، مؤكدين تقديم أسرهم بلاغات لإثبات ذلك في حينه. وقالت والدة محمد سيد (أحد القتلى الثلاثة) للجزيرة نت إن "قوات من الشرطة ألقت القبض على محمد في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي وتم إخفاؤه قسريا ولم يتم عرضه على أي من جهات التحقيق ولم يتم إخلاء سبيله وظل في أيديهم حتى أعلنت الداخلية تصفيته جسدياً".
See this content immediately after install