Zamen | زامن
الولايات المتحدة تدفع نصف مليار دولار للأمم المتحدة لمواجهة التغير المناخي
دفعت الولايات المتحدة 500 مليون دولار لصندوق الأمم المتحدة الأخضر للمناخ الذي يهدف إلى مساعدة الدول النامية على مكافحة التغير المناخي، حسبما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية. وتأتي هذه الخطوة قبل أيام من تسليم السلطة في الولايات المتحدة للرئيس المتنخب دونالد ترامب، الذي كان وصف التغير المناخي بأنه "خدعة" ودعا إلى وقف التمويل الأمريكي الذي يتحمله دافعو الضرائب لبرامج مكافحة الاحتباس الحراري التي تقودها الأمم المتحدة. ومن المقرر أن يجري تنصيب ترامب رئيسا للبلاد يوم الجمعة المقبل. وتعهدت الولايات المتحدة عام 2014 بتقديم ثلاثة مليارات دولار للصندوق الأخضر للمناخ لمساعدة الدول الفقيرة والمُعرضة للتغير المناخي على الانتقال إلى مشروعات تتبنى تكنولوجيا الطاقة النظيفة وبناء دفاعاتها في مواجهة تغير المناخ. وشدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي في بيان موجز يوم الثلاثاء على أنه ليس هناك أي "رغبة أو نية شريرة" وراء توقيت هذه الخطوة الأمريكية لتقديم المساعدات للصندوق الأممي. وقال: "لم تتخذ هذه الخطوة لإثارة رد فعل من الإدارة المقبلة (للرئيس المنتخب ترامب) أو محاولة فرض طريقة ما أو أخرى بشأن النهج الذي سنتعامل به مع قضايا المناخ"، حسبما نقلت عنه وكالة رويترز. وأضاف: "هذا استثمار وكان مخططا له منذ فترة طويلة." وكانت أول منحة أمريكية للصندوق قد أعلنت في مارس/آذار العام الماضي. وأشار كيربي أن هذه الأموال ستكون تحت سيطرة صندوق الأمم المتحدة الأخضر للمناخ، وسيحدد مجلس إدارته والذي يضم الولايات المتحدة كيفية استخدامها. ويمكن لترامب بعد توليه السلطة أن يقرر حجب باقي الأموال التي تعهدت بها الولايات المتحدة للصندوق والبالغة ثلاثة مليارات دولار. ورحب باتريك ليهي، عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي في بيان له بالمساهمة الأمريكية للصندوق، وقال إن هذا سيمنح بلاده "مقعدا على الطاولة" في المحادثات المستقبلية بشأن المناخ، ليكرر نفس الموقف الذي أعلنه ريكس تيلرسون مرشح ترامب لتولي منصب وزير الخارجية في الإدارة المقبلة. وعارض أعضاء جمهوريون في مجلس الشيوخ تمويل الصندوق الأخضر للمناخ، مؤكدين أن الكونغرس لم يصدق مطلقا على تقديم هذه الأموال، ووصفوا هذا التمويل بأنه تبديد للموارد الأمريكية.
See this content immediately after install