Zamen | زامن
خطوة أخرى على طريق دمج الإلكترونيات بأجسامنا
إنشاء اتصالمع الإلكترونيات والحلول التكنولوجية التي تتقدم بسرعة، لا عجب أن هناك فرصاً مرتفعة أمام الإلكترونيات البيولوجية وواجهات التخاطب بين الإنسان والحاسوب في الطب. والتحدي الأكبر الذي تواجهه هذه التكنولوجيات، هو تحقيق التضافر بين الجهاز الإلكتروني، وجسم الإنسان، بحيث يمكنهما التواصل على المستويين الجزيئي، والكلي.يسعى علماء من إيطاليا إلى حل هذه المشكلة عبر تطوير نظام إلكتروني بيولوجي حي، والذي يقوم عملياً بنقل المعلومات بين الأجهزة التي صنعها الإنسان، والأنظمة البيولوجية. تم عرض العمل بشكل تفصيلي في المجلة المحكّمة AIP Advancesقام فريق البحث في البداية بالتحقق من التوافق البيولوجي للمادة الركيزة المشبوهة، التي ستقوم فيزيائياً بربط الأجهزة الإلكترونية إلى الجسم. حيث تم اختبار استجابة المادة الركيزة، والخلايا الملتصقة بها باستخدام طرق المسح الضوئي.كانت هذه المواد البيولوجية متصلة بعنصر كهربائي يسمى ممرستور، وهو مصطلح مختصر لعبارة "الذاكرة المقاومة". تشرح سيلفيا كابوني، الفيزيائية في مجلس الأبحاث الوطني الإيطالي، أنه اعتماداً على كمية الجهد المطبق عليه، يمكنه أن يغير مقاومته. يتيح ذلك إمكانية إنشاء دارات كهربائية يمكنها أن تعمل بشكل مماثل للروابط المشبكية بين الأعصاب.واجهة تخاطب سلسلةفي حين يختبر البحث فقط الجدوى من نظام كهذا، إلا أنه يمهد الطريق لتحقيق اندماج ناجح لأجهزة إلكترونية أفضل ضمن الأجسام البشرية.
See this content immediately after install