Zamen | زامن
التغيّر المناخي: بحثٌ يوثّق موجات انقراض محلية لأحياء جديدة
موجات الانقراض الجماعي ترتفع وتيرتهاليس سراً أن التغير المناخي بشريُّ المنشأ، ويقودنا نحو موجات جديدة من الانقراض الجماعي، والتي يتوقع لها أن تؤثر على العديد من الأنواع النباتية والحيوانية. في الواقع، لقد خلصت بعض الدراسات إلى أن بعض الأنواع في طريقها نحو الانقراض بالفعل. إن جعلتك هذه الكشوفات تشعر بالحزن، فإن الخبر التالي لن يكون وقعه سهلاً، فقد كشفت دراسة جديدة من جامعة أريزونا، أن 47% من الأنواع النباتية والحيوانية التي شملها المسح، تواجه موجات محلية من الانقراض الجماعي.يعمل التغيُّر المناخي على إحداث خلل في التوازن الهش للعديد من الأنظمة البيئية، وقد دفع العديد من الأنواع للهجرة نحو المناطق الأكثر برودة والأعلى ارتفاعاً. حيث هجرت أنواعٌ معينة من الحيوانات والنباتات العديدَ من الأماكن التي عاشت فيها سابقاً. في هذه الدراسة الجديدة، اهتم الباحثون بمطالعة دراسات تتعلق بتحولات النطاق التي تطرأ على النباتات والحيوانات، واكتشفوا أنه من بين 976 نوعاً مدروساً من النباتات والحيوانات، يواجه 450 نوعاً موجات محلية من الانقراض الجماعي.وقد ارتبط الانتشار الأوسع لهذه الموجات بالمناطق الأكثر دفئاً من النطاقات الجغرافية لهذه الأنواع، إلا أن الدراسة الجديدة لم تهتم فقط بموجات الانقراض المحلية بناء على النطاق الجغرافي الذي حلت به. فقد قام العلماء أيضاً بدراسة تواتر موجات الانقراض المحلية من حيث المنطقة، والمَوطن البيئي، ومجموعات الكائنات الحية. بالنسبة للمَواطن البيئية والمجموعات، أشارت النتيجة إلى النصف أيضاً (نسبة مقاربة جداً لما ظهر بناء على النطاق الجغرافي والتي كانت 450 من أصل 976)، في حين تباينت النتائج بتباين المناطق، حيثُ يرتفع احتمال حدوث موجات انقراض في المناطق المدارية إلى الضعف، مقارنة بالمناطق المعتدلة.
See this content immediately after install