Zamen | زامن
الشرطة البريطانية تلجأ لسرقة هواتف iPhone من المجرمين لتجاوز نظام الحماية والتشفير في iOS
تلجأ الشرطة البريطانية في الآونة الأخيرة إلى مُمارسة جديدة تُخلّصها من قوّة تشفير نظام iOS وحمايته العالية، حيث وجدت بسرقة هواتف iPhone من أيدي المُتهمين أفضل وسيلة لاختصار الوقت والعناء.وتقوم الشرطة الآن بمراقبة المُتهمين أو المُشتبه بهم لفترة من الزمن وتختار اللحظة المناسبة لإلقاء القبض عليهم عندما يستخدم المُتهم الهاتف لإجراء مكالمة أو تصفح التطبيقات، وبالتالي تكون الشاشة غير مُقفلة. ولجأت الشرطة إلى هذه المُمارسة مع المُتهم Gabriel Yew الذي دخل في مجموعة من التحويلات المالية الغير شرعية، حيث راقبته وانتظرته لإجراء مكالمة قبل أن تقوم بإلقاء القبض عليه وسحب الجهاز منه وتسليمه لموظف ضمن عمل الشاشة حتى الوصول إلى مركز الشرطة ووصله بالحاسب لاستخراج البيانات.ويوفر نظام iOS درجة حماية عالية تتم بالتكامل ما بين نظام التشغيل والدارات الكهربائية، فبمجرد قفل الجهاز تتشفّر جميع البيانات بداخله، بحيث لا يمكن الوصول إليها من جديد سوى بعد فك قفل الشاشة باستخدام رمز القفل أو بصمة الإصبع. وبسبب هذه الممارسة اضطر مكتب التحقيقات الفيدرالي لدفع مبالغ طائلة من أجل تجاوز قفل أجهزة أحد المُجرمين ليتفاجئ أن الهاتف فارغ تمامًا.وبحسب القانون البريطاني -والأمريكي أيضًا-، فإنه لا يحق للشرطة إجبار المُتهم على فك قفل جهازه، وبالتالي لا يمكن أخذ جهاز المُتهم ووضع إصبعه على مُستشعر الإصبع أو إجباره على كتابة كلمة المرور، وهو ما يجعل مراقبة المُتهم وانتظاره حتى يستخدم جهازه أفضل طريقة لضمان تجاوز القفل بأقل التكاليف المُمكنة.ورفضت آبل مع بداية 2016 قرار المحكمة بتوفير أبواب خلفية داخل نظام iOS لاستغلالها من قبل الشركة أو الجهات الحكومية لفك تشفير حماية iOS، حيث قال تيم كوك Tim Cook وقتها إن خصوصية جميع المستخدمين أهم بكثير من قضية واحدة تواجه الحكومة أو الشرطةيُشار إلى أن الحكومة الهندية أغلقت صفقة الاستحواذ على شركة Cellebrite، ومقرّها فلسطين المُحتلّة، التي تمكنت في وقت سابق من فك تشفير هاتف iPhone لصالح مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI، حيث تطمح لأن تكون المركز الرئيسي لمساعدة الوكالات الأمنية حول العالم في فك تشفير وتجاوز قفل الهواتف والأجهزة الذكية بما فيها أجهزة iPhone.
See this content immediately after install