Zamen | زامن
توقيف طاقم سفينة "معادية للمهاجرين" بقبرص التركية.. لكن كيف عبرت قناة السويس؟
في قبرص التركية، تم توقيف طاقم سفينة استأجرتها حركة اليمين المتطرف الأوروبية بهدف إعاقة عمليات إنقاذ اللاجئين الجارية في البحر الأبيض المتوسط؛ ووجهتً تهمة إلى طاقمها بتهريب البشر بعد اكتشاف وجود 21 شخصاً من جنوب آسيا على متن السفينة. السفينة التي يبلغ طولها 40 متراً استأجرتها حركة Defend Europe" (دافعوا عن أوروبا) اليمينية المتطرفة بعد جمع أكثر من 75 ألف يورو عبر موقع crowdfunding ، حسبما ذكر تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية. "دافعوا عن أوروب) هي بعثة بحرية لحراسة سواحل أوروبا والتصدي لخطر اللاجئين، أنشأتها حركة Generation Identity (هوية الجيل) الأوروبية المعادية للإسلام والهجرة. ويتهم هؤلاء النشطاء اليمينيون المنظماتِ غير الربحية التي أنقذت آلاف الأرواح من براثن أمواج المتوسط ،بالعمل مع مهربي البشر على نقل المهاجرين إلى أوروبا. ومن مهمات فريق الحراسة البحري هذا عرقلة عمل طواقم الإنقاذ عبر الاتصال بخفر السواحل الليبية وطلب الإمساك بالمهاجرين واللاجئين الذين يحاولون عبور البحر ثم إعادتهم إلى البلاد التي مزقتها الحرب. وغادرت هذه السفينة جيبوتي أوائل شهر يوليو/تموز 2017 بنية التوجه نحو مرفأ كاتانيا بصقلية، قبل أن تدير دفتها تجاه المياه الدولية قبالة ليبيا بعد تعذر عليها الرسو في الميناء الإيطالي.
See this content immediately after install