Zamen | زامن
مقتل رجل أمن أردني في تجدد الاشتباكات بالكرك
أفاد مراسل الجزيرة في الأردن بمقتل رجل أمن في اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن الأردنية ومسلحين مساء اليوم الثلاثاء في مناطق عدة بمحافظة الكرك (جنوبي البلاد) وذلك بعد مداهمة أمنية لمنازل يقيم فيها المسلحون.ولفت المراسل تامر الصمادي إلى أن الاشتباكات بين القوات الأردنية والمسلحين تدور في ثلاث مناطق على الأقل في المحافظة.وأضاف المراسل أن قوات الأمن الأردني ضبطت مطلوبين اثنين في مداهمة أمنية بالكرك.وتدور اشتباكات اليوم بعد إعلان تنظيم الدولة الإسلامية تبني عملية الكرك التي بدأت الأحد الماضي. ويأتي تجدد الاشتباكات في الكرك بعد ساعات من إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن إطلاق النار في قلعة الكرك التاريخية بمدينة الكرك (118 كلم جنوب عمان) أول أمس الأحد، والذي قتل خلاله عشرة أشخاص، بينهم سبعة رجال أمن وسائحة كندية إلى جانب إصابة 34 شخصا آخرين.وقال البيان الذي أوردته وكالة أعماق التابعة للتنظيم إن أربعة من مقاتلي التنظيم نفذوا العملية الأحد قبل أن تنتهي بمقتلهم. وذكر البيان أن المنفذين كانوا مزودين بأسلحة رشاشة وقنابل يدوية وقاموا "بالإغارة على تجمعات للأمن الأردني ورعايا دول التحالف الصليبي" بمدينة الكرك. ولم يحدد مسؤولون أردنيون حتى الآن فيمن يشتبهون بهم في تنفيذ الهجوم، لكن مصادر أمنية قالت إن الجناة أردنيون.من جانبه، قال وزير الداخلية سلامة حماد إن حجم الأسلحة والمتفجرات التي تم ضبطها يشير إلى أن الكرك لم تكن وحدها المستهدفة. وأضاف في مؤتمر صحفي أنه تم ضبط أحزمة ناسفة ومتفجرات وأسلحة آلية مخبأة بمنزل في بلدة القطرانة الصحراوية (ثلاثون كلم شمال شرقي الكرك) "كان الإرهابيون يعدونها لاستهداف مواقع بالمملكة وضرب استقرارها". وأوضح أن التحقيق جار، وبعض المعلومات لن يفصح عنها حفاظا على السرية، واصفا الهجوم بأنه عملية إرهابية كبيرة. وفي سياق ذي صلة ذكرت وسائل إعلام أردنية أن أكثر من 44 نائبا وقعوا اليوم على مذكرة لطرح الثقة بوزير الداخلية سلامة حماد وذلك بعد إخفاق الوزير وقيادات أمنية في التصدي للمسلحين بمحافظة الكرك.
See this content immediately after install