Zamen | زامن
قتلى بغارات النظام على درعا وحلب وريف دمشق
أسقط قصف طائرات النظام السوري اليوم الخميس عشرة قتلى بريف درعا، وخمسة قتلى بريف دمشق، وأربعة بريف حلب، في حين أحرز الجيش السوري الحر تقدما باتجاه مدينة الباب، معقل تنظيم الدولة الإسلامية بمحافظة حلب. وقال مراسل الجزيرة إن عشرة قتلى سقطوا اليوم جراء غارات لقوات النظام السوري على مدينة نصيب بريف درعا، كما واصلت الطائرات لليوم الثالث على التوالي قصف مدن وبلدات دوما وحرستا وزملكا وعربين بريف دمشق، الخاضعة للمعارضة المسلحة، مما تسبب في سقوط خمسة قتلى -بينهم أطفال- وعشرات الجرحى.واستهدفت الغارات الجوية أيضا بلدات بجنوب وغرب حلب، وأدى لسقوط قتيل في الأتارب وثلاثة في بشنطرة، بينما خلف القصف الجوي عدة جرحى مدنيين في بلدات خان شيخون وتفتناز وسراقب والهبيط وترملا وتلعاس بريف إدلب، حيث أكدت شبكة شام أن طائرات روسية شاركت في القصف، وأنه تمّ إلقاء قنابل عنقودية وفسفورية.وأضافت الشبكة أن غارات النظام استهدفت أيضا مدن طيبة الإمام واللطامنة وكفرزيتا ومورك بالريف الشمالي لحماة، وأن القصف شمل مدينة الرستن بالريف الشمالي لحمص، مما تسبب في سقوط جرحى.أما محافظة اللاذقية فشهدت قصفا صاروخيا من قبل قوات النظام على الشريط الحدودي مع تركيا في جبل التركمان، حيث تتمركز مخيمات النازحين.من جهة أخرى تصدت فصائل المعارضة لمحاولة التقدم من قبل قوات النظام في طريق دمشق-حمص الدولي وفي حي جوبر الدمشقي، كما تصدت لهجوم على بلدة الجنابرة شمال حماة، وقتلت خمسة جنود للنظام، بحسب وكالة مسار.وفي ريف حلب الشرقي، شن الجيش السوري الحر هجوما باتجاه مدينة الباب وسيطر على قرى الشيخ علوان ومقالع البوشي، وبات على بعد ستة كيلومترات من غرب الباب، كما أسقط العديد من القتلى والجرحى بصفوف تنظيم الدولة، وذلك بدعم من المدفعية التركية.وأكدت مصادر مقربة من الجيش الحر أن مقاتليه سيطروا أيضا على قرى بتاجك وجودك وبازجي شمالي الباب، التي تشكل سهلا ممتدا باتجاه المدينة.
See this content immediately after install