Zamen | زامن
مقتل 150 من القياديين والعناصر المتشددين في شمال سوريا منذ مطلع العام
انحسرت موجة الاغتيالات التي طالت قيادات متشددة في شمال سوريا، منذ بدأ الاقتتال بين «جبهة فتح الشام» (النصرة سابقًا) وفصائل المعارضة السورية في المنطقة، حيث يفرض القياديون في التنظيمات المتشددة «إجراءات أمنية بالغة»، بالتزامن مع المعارك الدائرة. وبعد عشرات الغارات بطائرات من دون طيار (درون)، وغارات جوية تابعة للتحالف الدولي قتلت العشرات من العناصر والقيادات المتشددة، منذ مطلع العام الحالي، انحسرت تلك العمليات. مصادر عسكرية في الشمال تحدثت لـ«الشرق الأوسط» كشفت عن أن المتشددين «اتخذوا تدابير أمنية مشددة، وعزلوا أنفسهم عن المعارضين الذين يتهمون بأنهم زوّدوا التحالف الدولي بمعلومات أفضت إلى ملاحقة عشرات القيادات المتطرفة في الشمال السوري». وتابعت المصادر أن «فتح الشام» توجه أصابع الاتهام بشكل رئيسي إلى «حركة أحرار الشام الإسلامية» بتقديم معلومات إلى التحالف الدولي، حول حركة المتشددين ما سهّل استهدافهم، مشيرة إلى أن القيادات المتشددة «اختفت عن الأضواء منذ بدء المعارك»، وأن تلك التنظيمات «تعتبر أن مستوى الخطر ارتفع مع زيادة أعداء جدد لها في المنطقة بعد فشل خطوات الاندماج واندلاع المعارك». هذا، وقضت غارات جوية نفذها التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب في سوريا على عشرات القيادات، تضاربت المعلومات حول أعدادها الدقيقة. ولكن كان آخرها ما أعلنته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأسبوع الماضي عن مقتل 100 مقاتل من المنتسبين الجدد إلى «فتح الشام»، وذلك إثر غارات شنتها قاذفة من طراز «بي 52» وطائرة دون طيار وأسقطت فيه 14 قذيفة استهدفت معسكرا يقع في جبل الشيخ سليمان بريف محافظة حلب. ولكن في حين أعلنت واشنطن أنها قتلت منذ بداية هذا العام أكثر من 150 من أعضاء «القاعدة» في غارات جوية أميركية في الشمال السوري، وثق «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أسماء 56 مقاتلاً وقياديا على الأقل ممن قضوا في عمليات الاغتيال عن طريق الاستهدافات الجوية. وبحسب «المرصد» قضى قيادي من جنسية مغاربية في استهداف في منطقة عقربات في ريف محافظة إدلب الشمالي، في حين قضى شخص جراء استهداف دراجة نارية يستقلها على طريق قميناس – سرمين بريف إدلب الشرقي يوم 12 من الشهر الحالي. كما قضى 3 مقاتلين في استهدافات على طريق سلقين – كفرتخاريم، وقتل 16 على الأقل بينهم قياديان في الاستهدافات المتلاحقة التي جرت في منطقة سراقب وكلها في محافظة إدلب. من ناحية أخرى، يعد القيادي «أبو الحسن تفتناز» أبرز القتلى وأعلاهم رتبة، ولقد قتل إلى جانب قيادي شرعي آخر من ذويه في استهداف في 6 يناير (كانون الثاني) الحالي في محيط مدينة تفتناز بريف إدلب الشرقي بقصف طائرات من دون طيار، ووثق «المرصد» أيضًا في الـ4 من الشهر الجاري مقتل 25 عنصرًا آخرين من ضمنهم 7 قياديين على الأقل في الضربات الجوية من طائرات التحالف التي استهدفت أحد أكبر مقرات «فتح الشام» في سوريا وهو يشمل مركز احتجاز قرب بلدة سرمدا قرب الحدود السورية – التركية. وكذلك مقتل 8 مقاتلين وقياديين قضوا مطلع العام الحالي، جراء الضربات الجوية من التحالف الدولي التي استهدفت، سيارات كانوا يستقلونها على طريق سرمدا – حزانو، وطريق سرمدا – باب الهوى بالريف الشمالي لإدلب، بينهم 3 قياديين في الفصائل الراديكالية المقاتلة التابعة لتنظيم «القاعدة» العاملة على الأرض السورية، أحدهم «أبو المعتصم الديري» من الجنسية السورية و«أبو عمر التركستاني» الذي يوصف بأنه أحد القياديين المتشددين العشرة الأوائل في سوريا، وأحد القادة الأربعة الأبرز في الحزب الإسلامي التركستاني، ولقد تفحمت معظم الجثث حينها باستثناء جثة الأخير التي لم تتعرض لاحتراق.
See this content immediately after install