Zamen | زامن
السيسي: نسعى لمنع تعقيد قضية نقل السفارة الأميركية إلى القدس
في أول تعليق له على وعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال جلسات المؤتمر الثاني للشباب المقام حاليا في أقصى جنوب البلاد، إن القاهرة تسعى لمنع تعقيد موضوع نقل السفارة الأميركية إلى القدس. وتحدث السيسي عن الأوضاع الاقتصادية الصعبة، معربا عن ثقته في قدرة مصر على تجاوز الأزمات. وكان الرئيس الأميركي الجديد قد وعد خلال حملته الانتخابية بنقل مقر السفارة إلى القدس، في خطوة من شأنها تعقيد مساع دولية لدفع مسيرة السلام في الشرق الأوسط. وانتقل السفير الأميركي للإقامة في القدس، لكن ترامب أشار في تصريحات لاحقة إلى تأجيل اتخاذ قرار نقل مقر السفارة الأميركية إلى وقت لاحق. وقبيل الإعلان عن قرار التأجيل، أجرى ترامب اتصالا هاتفيا مع نظيره المصري. وردا على سؤال خلال حوار مع شبان مصريين في مدينة أسوان عن موقف مصر من موضوع نقل السفارة، قال السيسي إن «مصر منتبهة لهذا الموضوع منذ فترة ولا تريد للأمر أن يزداد تعقيدا خلال الفترة المقبلة»، مضيفا: «نتمنى أن نوفق في هذا». وكان الرئيس المصري قد حث الفلسطينيين والإسرائيليين على مواصلة مباحثات السلام، في خطوة من شأنها أن تحقق «سلاما دافئا» بين إسرائيل والدول العربية. واحتلت إسرائيل القدس الشرقية خلال حرب يونيو (حزيران) 1967، وأعلنت ضمها إلى القدس الغربية وسط اعتراض دولي. ويريد الفلسطينيون جعل القدس الشرقية عاصمة للدولة التي يسعون لإقامتها في الضفة الغربية وقطاع غزة. وفي شأن آخر، طمأن السيسي المصريين من أن حصة بلادهم من مياه النيل لن تتأثر ببناء سد النهضة الذي تبينه إثيوبيا على النيل، وتخشى القاهرة من تأثيره على حصتها التاريخية من المياه. وقال السيسي خلال الجلسة المسائية التي عقدت مساء أول من أمس «قلقكم مشروع... وأطمئنكم أن الأمور تسير بشكل جيد... ناس كثر جدا تحاول أن تقلقكم أو تشككم، لكن لا... المياه حياة أو موت». ووقعت مصر والسودان (دولتي المصب) وإثيوبيا (دولة المنبع) في أوائل عام 2015 إعلان مبادئ لتنظيم العلاقة بين الدول الثلاث في ملف المياه مع إصرار أديس أبابا على إنشاء السد. وخلال جلسات اليوم الثاني للمؤتمر، أكد الرئيس السيسي أن مصر قادرة على التصدي لمن يحاول خلق فتنة بين أبناء شعبها، وأنها باقية بوحدة أهلها، معربًا عن ثقته الكاملة في أن مصر ستحقق النهضة التنموية التي يتطلع إليها أبناؤها. وتساءل: هل الصومال رجعت؟... هل أفغانستان رجعت؟، وتابع «احذروا من أهل الشر الراغبين في زرع الشك والفتن بينكم». وبشأن الوضع في مناطق النوبة، أكد الرئيس أن «النوبة جزء عزيز وغال من أرض مصر»، مشيدا بما قدمه أهل النوبة من تضحيات مقدرة خلال مسيرة بناء الوطن، وأكد أن الدولة تولي أهمية كبيرة لتنمية النوبة والارتقاء بمستوى الخدمات التي يتم تقديمها لأهلها، مشيرا إلى قيام مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم محلب بمتابعة جهود تنمية النوبة بشكل دوري. بدوره، استعرض محلب المشروعات الجاري تنفيذها لتنمية النوبة، التي تتضمن الارتقاء بمختلف المرافق وتوفير الوحدات السكنية وإنشاء منطقة صناعية، مشيرا إلى أنه جاري إنشاء جهاز مستقل لتنمية هذه المنطقة، وتخصيص الموارد المالية اللازمة لتنمية النوبة بشكل ملموس، مؤكدا حرص الرئيس على متابعة هذه الجهود بشكل أسبوعي.
See this content immediately after install