Zamen | زامن
مراهق من إسبانيا يقاضي أمه بعد أن قامت بمصنعه من استعمال هاتفه‎ ومصادرته
​كانت هناك أوقات قامت فيها أمي (حفظها الله و حفظ أمهاتكم أجمعين) بحرماني من اللعب، و ذلك لأنني لم أقم بواجباتي المدرسية. و لكني لم أفكر أبدا، و لا مرة واحدة أن أقول أو أفعل معها شيئا مشينا أو يُغضِب الله، أو أقوم بسحبها إلى المحكمة، كما فعل هذا المراهق الإسباني الذي سنتحدث عنه في موضوعنا.هذا الشخص، لم يذكر إسمه، في سن المراهقة، من إسبانيا (الذي، دعوني أصارحكم، يبدو فظيعا تماما) فعل ذلك، بعد أن صادرت أمّه هاتفه المحمول في محاولة لحثّه على قراءة كتبه المدرسية و ترك الهاتف جانبا.
See this content immediately after install