Zamen | زامن
'ماي كي' اللبنانية تطلق حلاً للمصادقة في مؤتمر 'تك كرانش ديسرابت' في سان فرنسيسكو‎
إذا كان هناك ما يزيد عن 5 آلاف مشارك، ورصيف واجهة بحرية عملاق، وبعض من أرفع الأسماء في وادي السيلكون، عندها تأكّد أنّك تحضر فعالية "تك كرانش ديسرابت" Techcrunch Disrupt سان فرنسيسكو، والتي كان نشاط "ستارتب باتلفيلد" Startup Battlefield (معركة الشركات الناشئة) أبرز ما تخلّل أيامها الثلاثة التي جمعَت مستثمرين وشركاتٍ ناشئة عالمية. كانت الشركة الناشئة اللبنانية، "ماي كي" Myki، التي تختصّ بحماية كلمات المرور، من بين الشركات الـ25 التي شاركَت في "معركة" هذا العام في فعالية "تك كرانش ديسرابت" في سان فرنسيسكو. ففي 13 أيلول/سبتمبر، ومن على منصّة "ديسرابت"، عرضت الشركة الناشئة اللبنانية أفكارها وأطلقت حلّاً جديداً لعملية المصادقة أمام لجنة تحكيمٍ ضمّت 5 أشخاص. وعن معايير الاختيار التي اعتمدَتها "تِك كرانش"، قال الشريك المؤسّس والرئيس التنفيذي لـ"ماي كي"، أنطوان فنسنت جبارة، إنّهم "يبحثون عن حلول عالمية ذات سوقٍ ضخمة، وهم مهتمّون أساسً بالشركات الناشئة التي يمكن أن تصبح 'يونيكورن‘ (أي قيمتها أكثر من مليار دولار أميركي)". أمّا بريسيلا إلورا شاروق، الشريكة المؤسّسة ومديرة عمليات "ماي كي"، فأشارَت إلى أنّ التقدّم إلى هذه المسابقة كان دقيقاً جدّاً ومضجراً، ولكنّه استحقّ ذلك كوننا تخطّينا الكثير من المراحل [في المسابقة]". سبق للاثنين أن شاركت في مؤتمر "ديسرابت" عقد سابقاً في نيويورك، ولكن كحضور فقط. ففي ذلك الوقت، كانت "ماي كي" لا تزال في وضعية التخفّي إذ كانت تختبر منتَجاتها مع الشركات وتعدّلها بحسب هذه التجارب، وفقاً لشاروق. كما أنّ المشاركة في المؤتمر كحضور وحسب قبل التقدّم بطلبٍ للمشاركة، ساعد الثنائيّ على تحديد العوامل التي كانت لجنة التحكيم تبحث عنها وتعلّم أفضل الممارسات من الشركات الناشئة الأخرى المتنافسة.
See this content immediately after install