Zamen | زامن
بكاء كريستيانو رونالدو أبرز مشاهد "يورو 2016"
الاستقبال التاريخي للمنتخب الأيسلندي، ونهاية سيطرة المنتخب الإسباني على الكرة الأوروبية، والكارثة الجديدة للكرة الإنجليزية في المحافل الدولية، وأغنية كرة القدم الشهيرة "ويل جريجز أون فاير" للجماهير الأيرلندية، كانت هذه هي أبرز أحداث أول بطولة كأس أمم أوروبية بمشاركة 24 فريقا، لكن لم يكن أي منها يضاهي مشهد البرتغالي كريستيانو رونالدو، وهو يبكي حزينا ثم فرحا، في فترة لم تتجاوز الساعتين، خلال نهائي البطولة الأوروبية، التي توجت "برازيل أوروبا" بلقبها.وتوج نجم ريال مدريد مشواره الكروي الكبير بالمجد في ليلة العاشر من يوليو/ تموز الماضي على ملعب "ستاد دو فرانس"، عندما رفع في سماء باريس كأس اللقب القاري الأول للبرتغال في تاريخها.وكان الهدف، الذي سجله إيدر لاعب البرتغال من تصويبة صاروخية في الدقيقة 109 من المباراة النهائية أمام فرنسا هو الهدف الختامي لهذه البطولة، التي، كما شهدت تألق الرياضيين على أرض الملعب، شهدت أيضا ضلوع الجماهير المتشددة في إثارة الفوضى في المدرجات والشوارع.
See this content immediately after install