Zamen | زامن
قطع العلاقات مع قطر.. أي مستقبل لمجلس التعاون?
فتح تسارع الإجراءات التي اتخذتها الدول الخليجية الثلاث السعودية والإمارات والبحرين ضد قطر عقب قطع علاقتها الدبلوماسية معها الأبواب أمام تساؤلات كثيرة عن مدى قانونية هذه الإجراءات التي وصلت إلى حد فرض حصار، ومسوغاتها وموافقتها لمبادئ العقد الذي ينظم علاقة هذه الدول داخل مجلس التعاون الخليجي وكان تعبير "الشعور بالصدمة" الذي أطلقه مسؤولون في واشنطن إزاء سرعة قطع الدول الثلاث علاقاتها مع قطر مؤشرا كافيا يدل على خطورة تلك الخطوة، ويرسم في الوقت نفسه صورة متشائمة لمستقبل المجلس الخليجي، الذي تهدده مثل هذه الإجراءات إذا لم يتم تداركها بالسرعة ذاتها. وهو ما يؤكد حديث وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن العديد من التحديات في المنطقة كان من المفترض أن توحد الخليجيين، وتحدث عن علامات استفهام كثيرة تثار عن مستقبل مجلس التعاون الخليجي الذي يجب أن يقوم على الوحدة والتضامن. ورغم أن مجلس الوزراء السعودي قال إن المملكة اتخذت قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر نتيجة ما سماها بيان المجلس الانتهاكات الجسيمة التي مارستها السلطات في الدوحة، فإن المسؤولين الأميركيين قالوا إنه لا يمكنهم تحديد السبب الذي دفع الدول الأربع إضافة إلى مصر لاتخاذ قرار قطع العلاقات مع قطر. العلاقة مع إيران حفل التاريخ السياسي والعلاقات الحديثة بالكثير من الأزمات بين الدول، وبتباين كبير في مواقفها تجاه كثير من القضايا وصلت في بعض الأحيان إلى حروب امتدت على مدى أيام أو أشهر أو سنوات، لكنها لم تشهد إجراءات أو قرارات بحجم تلك التي اتخذتها الدول الخليجية الثلاث ضد قطر في غضون ساعات.
See this content immediately after install