Zamen | زامن
الرحلات الرخيصة والإرهاب وملف الأجور... مصادر قلق عمالقة الطيران الأوروبي
تواجه شركات الطيران الأوروبي الكبيرة منافسة شرسة من شركات الطيران الرخيص داخل أوروبا وخارجها، هذا بالإضافة إلى ضغوط العاملين لرفع الأجور ومعاشات التقاعد، في وقت تكافح فيه هذه الشركات للاستمرار وإعادة الهيكلة. وتتوقع شركة «أليطاليا» الإيطالية للطيران العودة إلى الربحية بنهاية عام 2019 عن طريق خفض تكاليف التشغيل والعمالة بواقع مليار يورو (1.1 مليار دولار) خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، وتعديل نموذج عمل الرحلات قصيرة ومتوسطة المدى. وقالت الشركة التي تتكبد خسائر، والتي تملك شركة «الاتحاد للطيران» حصة 49 في المائة بها، إنها تسعى إلى زيادة الإيرادات بنسبة 30 في المائة إلى 3.7 مليار يورو خلال الفترة نفسها في إطار خطة إعادة هيكلة جديدة بين عامي 2017 و2021 أقرها مجلس الإدارة أول من أمس (الأربعاء). وقالت «أليطاليا» إنها تسعى لزيادة أعداد الركاب، وتعزيز استخدام طائراتها في الرحلات قصيرة ومتوسطة المدى عن طريق عرض أسعار أكثر جاذبية، وفرض المزيد من الرسوم لأي خدمات إضافية، مثل اختيار المقاعد وحجز الأمتعة والطعام. وقال الرئيس التنفيذي لـ«أليطاليا»، كرامر بول، تعليقا على أحدث محاولة لإنعاش الشركة المتعثرة: «إذا لم نتمكن من المنافسة في أنحاء إيطاليا وأوروبا مع الشركات منخفضة التكلفة فسنفقد المسافرين جوا عبر القارات، ببساطة لا يوجد أي بديل على الإطلاق». وتعهدت «الاتحاد للطيران» الإماراتية بعد شراء حصة في «أليطاليا» في عام 2014 بإعادتها للربحية بحلول عام 2017 عن طريق خفض التكاليف، وتحويل روما إلى مركز ربط بين القارات، وزيادة مسارات الرحلات طويلة المدى. غير أن خطة التطوير واجهت مشكلات بعد توسع شركات طيران منخفضة التكاليف، مثل «رايان إير» بقوة في إيطاليا، وزيادة استخدام القطارات فائقة السرعة، إضافة إلى الهجمات التي وقعت في أنحاء أوروبا والتي خفضت الطلب على السفر، وقالت مصادر إن «(أليطاليا) تخسر الآن ما لا يقل عن نصف مليون يورو يوميا». لكن هناك شكوكا بشأن نجاح الشركة في الحصول على دعم نقابي للتخفيضات المخطط لها والضرورية لتوفير تمويل لخطتها الجديدة لإعادة الهيكلة. وفي حين لم تقدم الشركة أي تفاصيل بشأن خيارات التمويل أو عمليات التسريح المقترحة، قالت مصادر: إن «أليطاليا» قد تسعى لإلغاء ما يصل إلى ألفي وظيفة من أصل 12700 وظيفة في الشركة. وعرضت الشركة الخطة على الحكومة أمس (الخميس) ثم ستجتمع مع النقابات العمالية. وتمر «أليطاليا» بأزمة منذ تسعينات القرن الماضي، ولم تحقق أرباحا منذ عام 2002، ويمتلك مساهمون إيطاليون نسبة الـ51 في المائة الباقية من أسهم الشركة، ومن بين هؤلاء المساهمين مصرفا «يونيكريدت» و«إنتيسا سان باولو». أما في ألمانيا، فقد أعلنت شركة «لوفتهانزا» نجاحها مجددا في تحقيق أرباح قياسية العام الماضي رغم إضراب طياريها عن العمل. وبلغ صافي أرباح الشركة العام الماضي نحو 1.8 مليار يورو مقارنة بـ1.7 مليار يورو عام 2015، وذلك حسبما أعلنت الشركة أمس في ميونيخ، وأشارت الشركة إلى أن حجم مبيعاتها تراجع بنسبة 1.2 في المائة إلى 31.7 مليار يورو. وجنت الشركة 652 مليون يورو أرباحا استثنائية من وراء انخفاض رواتب التقاعد الخاصة بالمتقاعدين، الذين أصبحوا يحصلون على دفعات مالية ثابتة من الشركة بدلا من معاشات توضع في صندوق التأمينات الاجتماعية ولا تتذبذب وفقا للظروف المالية للشركة. من المنتظر أن يوفر الاتفاق المشابه، الذي أعلنت الشركة أمس توصلها إليه مع الطيارين، مبلغا مشابها خلال العام المالي الحالي، وذلك حسبما أعلن أولريك سفينسون، المدير المالي للشركة. وأعلنت الرئاسة التنفيذية للشركة، أن الأرباح التشغيلية لن تتراجع خلال العام الحالي رغم ارتفاع تكاليف الكيروسين وانخفاض أسعار التذاكر. واقترحت الشركة المسجلة في مؤشر داكس الألماني على مساهميها أن يستمر ربح السهم عند 50 سنتا. وكانت الخلافات بين الشركة والطيارين قد تسببت في 14 إضرابا بالشركة منذ عام 2014، وأكدت الشركة أن الاتفاق يسهم في التأثير إيجابيا على الميزانية في السنة المالية 2017. وسيتم زيادة الرواتب بنسبة 11.4 في المائة محسوبا على إجمالي الفترة بين مايو (أيار) 2012 ويونيو (حزيران) 2022، بحسب الاتفاق. كما يتضمن الاتفاق أن تدفع الشركة أجرا مرة واحدة للطيارين عن فترة 1.8 شهر؛ وهو ما يعني نحو 27 ألف يورو إجمالي، أي قبل خصم الضرائب والتأمينات وبقية الاستقطاعات القانونية. وتضمن شركة «لوفتهانزا» حاليا لطياريها البالغ عددهم نحو 5400، أن يتم تشغيل 325 طائرة على الأقل حتى عام 2022 بناء على هذه الشروط. وبذلك، سيتم توفير 600 فرصة للمتدربين على قيادة الطائرة، ومن الممكن أيضا توظيف نحو 700 قائد طائرة شاب ممن أتموا التدريب. يشار إلى أن الخلاف بين «لوفتهانزا» وطياريها بدأ منذ عام 2012، وأن الإضرابات كبّدت الشركة نحو 500 مليون يورو، فضلا عن عدد لا يحصى من جولات التفاوض.
See this content immediately after install