Zamen | زامن
مايكروسوفت ولينكدإن، من استغلّ الآخر؟
تمضي شركة مايكروسوفت في طريق اللاعودة وتعمل على إتمام صفقة استحواذها على شبكة لينكدإن Linkedin المهنية مُقابل ٢٦ مليار دولار أمريكي، وهو رقم كبير جدًا غطّى على استحواذ فيسبوك على واتس آب قبل عامين من الآن. أهداف مايكروسوفت ما تزال غامضة حتى هذه اللحظة٬ خصوصًا أنها لا تسعى إلى دخول عالم الشبكات الاجتماعية ولم تُقدّم الكثير من المُساهمات على هذا الصعيد٬ لكن تركيزها في عالم الأعمال وتوفير التطبيقات الخدمية لهذه الفئة قد يُبرر الاندفاع نحو الاستحواذ على شبكة تتخبّط مثل لينكدإن. بيل جيتس٬ المؤسس والرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت٬ بارك هذه الخطوة أيضًا٬ واعتبر أنها جريئة جدًا ومن المُمكن أن تعود بالنفع على مايكروسوفت إذا ما تم تنسيق الجهود بين مُهندسي مايكروسوفت٬ وخُبراء لينكدإن على الصعيد الاجتماعي. لكن وعلى مايبدو٬ فإن نوع من الاستغلال موجود في هذه الصفقة دون فهمه حتى الآن٬ ونحتاج مزيدًا من الوقت لفهم ما يجري بالتحديد خلف الستار.
See this content immediately after install