Zamen | زامن
صحة الطفل في المدرسة .. الصحة النفسية والجسدية
بقلم:- د. رشاد لاشينأجيالنا الصاعدة كنوزنا الواعدة ..الأطفال أعظم ثروة لنهضة الوطن والمدرسة مرحلة مهمة في حياة الطفل وتمثل قدراً كبيراً في التأثير على الصحة النفسية والجسدية من عدة جوانب ففيها يتعلم ويكتسب المهارات وفيها يمارس الأنشطة وفيها يتأثر بالبيئة الجغرافية والاجتماعية والعلمية والنفسية وفيها يتواصل ويتفاعل وفيها يتعرض للمؤثرات الإيجابية أو السلبية التي تؤثر على حياته من كافة جوانبها.. نتعرف معا من خلال المقال التالي على كيفية الاهتمام بـ صحة الطفل في المدرسة .في المجمل فالحياة المدرسية تمثل مصدراً مهماً للنمو والتطور الجسدي والنفسي إذا أحسن استخدامها فينمو فيها الطفل ويتطور ويتواصل ويتفاعل وقد تؤدي للعكس تماما إذا أسيئ التصرف فيها فيضمر الطفل ويضعف وينطوي وينزوي ؛ فالطفل في البيئة المدرسية يكتسب العادات الصحية المفيدة أو الضارة كما قد يكتسب المهارات النفسية المفيدة أو الضارة وكما قد يكتسب العدوى الميكروبية قد يكتسب العدوى السلوكية أو النفسية لذا وجب الترتيب لحسن استثمارها وتوظيفها.
See this content immediately after install